كيري ولافروف يبحثان الملف السوري على هامش قمة آسيان

أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أنه سيبحث مجددا الملف السوري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين في فيينتيان عاصمة لاوس التي تستضيف اجتماعات قمة آسيان...
سيرغي لافروف جون كيري فيينا

أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أنه سيبحث مجددا الملف السوري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين في فيينتيان عاصمة لاوس التي تستضيف اجتماعات قمة آسيان 2016.

وقال كيري، يوم أمس الجمعة، للصحفيين في العاصمة النمساوية فيينا “لقاؤنا المقبل سيتم على هامش القمة في آسيا”، موضحا أن الأمر يتعلق بالاجتماعات السنوية في فيينتيان لدول رابطة جنوب شرق آسيا “آسيان” التي تم توسيعها لتستضيف بعض القوى الكبرى بما فيها الولايات المتحدة وروسيا.

وتابع “سنرى إلى أين وصلت مفاوضاتنا. في حال لم يتم حل بعض الأشياء أو الأسئلة من خلال المفاوضات الجارية، فيجب أن نعمل أنا وهو (لافروف) على حلها”، وذلك في إشارة منه إلى محاولة واشنطن وموسكو وقف الحرب في سوريا بالطرق الدبلوماسية.

وكان كيري قد زار موسكو يوم الجمعة الفائت حيث التقى كلا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف. واتفقت كل من واشنطن وموسكو على زيادة التعاون بينهما واتخاذ “إجراءات ملموسة” لإنقاذ الهدنة في سوريا ومحاربة “الجهاديين”، بما في ذلك تنظيم داعش.

لكن كيري دافع دائما عن عدم التخلي عن الحوار مع موسكو، في محاولة للتوصل إلى وقف الأعمال القتالية وبدء عملية سياسية بين النظام والمعارضة في سوريا. وذكر كيري بأن “الرئيس الأمريكي باراك أوباما سمح وأعطى أمرا (بتظيهر) هذا المسار” من المفاوضات مع روسيا.

وأوضح أن “الرئيس باراك أوباما يرغب في اختبار ما إذا كان الروس مستعدين أم لا لتنفيذ ما قالوا لنا إنهم سيفعلونه خلال المفاوضات في موسكو”، رافضا قطع “وعود” أو الدخول في تفاصيل تلك المفاوضات.

ويتطلب الاتفاق المقترح الذي ناقشه كيري في موسكو من نظام الأسد وقف هجماته على المدن المحررة حيث يتواجد مقاتلي المعارضة، وفي المقابل تتلقى روسيا مساعدة من المخابرات الأمريكية لاستهداف جماعات متشددة في سوريا مثل تنظيم داعش وجبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة.

ودعا كيري التحالف الدولي إلى ابتكار طرق وأساليب في قتال تنظيم داعش مع مساعي الأخيرة لتجنيد عناصر جدد في التنظيم من خلال تبني لغات جديدة والانتقال لمناطق جديدة.

هذا فيما كشفت مصادر في وزارة الخارجية الروسية أن خبراء وعسكريين من روسيا والولايات المتحدة سيلتقون قريبا في جنيف لبحث الأزمة السورية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة