إيران تشيع عددا جديدا من مرتزقة فاطميون قتلوا في حلب

تحدثت وسائل إعلامية رسمية في إيران عن وصول جثامين 13 عنصرا من مرتزقة لواء “فاطميون” الأفغاني الشيعي لقوا مصرعهم خلال المعارك التي شهدتها مدينة حلب مطلع الأسبوع الماضي. حيث...
مقاتلان من غرفة فتح حلب خلال ملحمة حلب الكبرى

تحدثت وسائل إعلامية رسمية في إيران عن وصول جثامين 13 عنصرا من مرتزقة لواء “فاطميون” الأفغاني الشيعي لقوا مصرعهم خلال المعارك التي شهدتها مدينة حلب مطلع الأسبوع الماضي.

حيث نشرت مواقع إيرانية مجموعة صور جديدة لمراسم تشييع العديد من عناصر لواء “فاطميون” في مدينة قم، كما كشف موقع “مدافعان حرم”، المختص بنشر أخبار المليشيات الشيعية التي تقاتل في سوريا، عن مقتل تسعة عناصر من اللواء، مؤكدا وصول جثثهم إلى إيران.

وقال موقع “دولة بهار” الإيراني، المقرب من الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، إنه تم تشييع العديد من قتلى لواء “فاطميون” بالتزامن مع مراسم أربعينية الحسين التي شهدتها إيران في الفترة السابقة.

كما كشفت المصادر المقربة من الحرس الثوري الإيراني مصرع المدعو “محمد أتابة” و”محمد كيهاني” من “فيلق القدس” في سوريا وهو من أهم التشكيلات العسكرية التابعة للحرس الثوري الإيراني التي شاركت في المعارك التي خاضتها فصائل المعارضة السورية ضد قوات النظام والميليشيات الطائفية التي آزرته.

وانسحبت فصائل المعارضة من النقاط التي استطاعت السيطرة عليها خلال أسبوعين في الجولة الثانية من معركة فك الحصار عن حلب، والتي أسمتها “ملحمة حلب الكبرى”، حيث تقدم مقاتلو المعارضة من غرفتي “فتح حلب” و”جيش الفتح” بداية في ضاحية الأسد وقرية منيان داخل حلب الغربية ثم انسحبوا بسبب كثافة الطيران الروسي والقصف العنيف بكافة أنواع الأسلحة والقنابل العنقودية والنابالم الحارق والقنابل الفسفورية المحرمة دولياً، بالإضافة إلى استجلاب النظام لحشد كبير من المرتزقة الإيرانيين والعراقيين واللبنانيين.

جثامين مرتزقة أفغان قتلوا على أيدي الثوار في حلب

جثامين مرتزقة أفغان قتلوا على أيدي الثوار في حلب

 

جثامين مرتزقة أفغان قتلوا على أيدي الثوار في حلب قبيل تشييعهم في مدينة قم

جثامين مرتزقة أفغان قتلوا على أيدي الثوار في حلب قبيل تشييعهم في مدينة قم

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة