الجربا وشكري يتفقان على عقد القاهرة ٣

عقد “أحمد الجربا” رئيس تيار الغد السوري ووزير الخارجية المصري “سامح شكري” اجتماعا هاما في مبنى وزارة الخارجية المصرية في تمام الساعة 3.25 بعد ظهر اليوم الخميس، استعرضا خلاله أهم التطورات السياسية على الساحة السورية ودور مصر في إنجاح جهود الحل السياسي في سوريا.

وخلال الاجتماع الذي حضره أمين سر التيار أحمد عوض والفريق السياسي للوزير المصري، قدم رئيس تيار الغد السوري رؤيته لما يجري على الساحة السياسية السورية وخاصة الدعوة الروسية لمؤتمر أستانة. كما بحث الطرفان عقد مؤتمر “القاهرة 3” واتفقا على أن يكون في النصف الأول من شهر شباط/فبراير المقبل، وأبدى وزير الخارجية المصري استعداد مصر لتقديم كل ما يلزم من أجل إنجاح المؤتمر.

ومن جانبه، أكد الجربا خلال اللقاء على الأهمية البالغة للدور المصري في حل الأزمة السورية بالوسائل السياسية، مثمنا الدور المحوري لمصر الداعم لكافة جهود وقف إطلاق النار وتوصيل المساعدات الانسانية للشعب السوري، فضلا عن دور مصر الداعم والمحتضن لمجموعة القاهرة.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن الوزير شكري استمع إلى تقييم للاتصالات التي قام بها الجربا مع عدد من الأطراف الدولية والإقليمية مؤخراً، وتقييم مجموعة القاهرة للتطورات التي شهدها الملف السوري مؤخرا، عسكريا وسياسيا وإنسانيا. وأكد وزير الخارحية على مواصلة مصر لدعمها للقضية السورية، استنادا إلى رؤيتها بشأن تسوية الأزمة، والقائمة على ركيزتين أساسيتين هما الحل السياسي ومكافحة الإرهاب.

هذا فيما ذكر المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن الوزير شكري استهل اللقاء بالترحيب بقرار وقف إطلاق النار الذى تم الإعلان عنه اليوم، والتأكيد على الأهمية البالغة لتطوير رؤية مشتركة للقوى الوطنية السورية للخروج من الأزمة السياسية الراهنة في البلاد وبدء محادثات جادة حول مستقبل سوريا، الأمر الذي يقتضي توصل المعارضة السورية إلى نقطة التقاء فيما بينها بما يضمن وقف نزيف الدم وتحقيق تطلعات الشعب السوري والحفاظ على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية. مؤكد أن شكري شدد على أهمية مشاركة مجموعة القاهرة للمعارضة السورية في أي مفاوضات سياسية قادمة.

ونوه أبو زيد إلى أن الوزير شكري عرض خلال اللقاء لجهود مصر المبذولة فيما يتعلق بالأزمة السورية على الصعيدين الإنساني والسياسي، خاصة من خلال عضويتها في مجلس الأمن، مؤكدا على أن مصر تتخذ من آمال وتطلعات الشعب السوري الشقيق أساسا لتحركها في هذا الملف.

 

تعليقات الفيسبوك