قوات غضب الفرات تتقدم في ريف الرقة وداعش يعدم مواطنا بتهمة التعاون مع التحالف

دارت يوم أمس الثلاثاء اشتباكات عنيفة بين قوات حملة “غضب الفرات” ومقاتلي تنظيم داعش على عدة جبهات في ريف محافظة الرقة الشمالي والغرببي حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية التي تهاجم مواقع التنظيم من السيطرة على عدة نقاط.

حيث سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على قرية “جب الشعير” وعدد من المزارع في ذات المنطقة. هذا فيما لا تزال المعارك مستمرة ضد تنظيم داعش على الجبهات الغربية للرقة عند قرية “السويدية”، كما تمكنت القوات خلال الاشتباكات من قتل عدد من عناصر داعش.

ووقعت الاشتباكات وسط تحليق مستمر لطائرات التحالف الدولي الذي استهدف بدوره العديد من المواقع التابعة لتنظيم داعش على خطوط التماس ونقاط الاشتباك غربي الرقة وشمالها، وأكدت مصادر محلية مقتل أحد قيادات تنظيم داعش في الرقة جراء استهداف سيارته من قبل طائرات التحالف الدولي على الطريق العام جنوبي الرقة.

ومن جانب آخر، نفذت قوات داعش حملة اعتقالات طالت عددا كبيرا من الأهالي لأسباب مجهولة في مدينة “الطبقة” غربي الرقة، وسط استنفار كبير لعناصر التنظيم في المدينة ونصب العديد من الحواجز، هذا فيما قامت مجموعات من داعش بإعدام مواطن يدعى “حسان عبد الرحمن السيف” رميا بالرصاص في الحي الثاني وسط مدينة الطبقة بتهمة التعامل مع التحالف الدولي والقوات المعادية للتنظيم.

محمد عمر – تيار الغد السوري

تعليقات الفيسبوك