الجيش الحر يحبط هجوما جديدا لحزب الله والحرس الثوري الإيراني في درعا

أحبطت كتائب الجيش السوري الحر التابعة للجبهة الجنوبية والمنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص” هجوما جديدا لقوات الأسد والمليشيات الداعمة لها من حزب الله والحرس الثوري الإيراني على أحياء...
قصف عنيف لقوات الأسد على أحيار مدينة درعا
أحبطت كتائب الجيش السوري الحر التابعة للجبهة الجنوبية والمنضوية في غرفة عمليات “البنيان المرصوص” هجوما جديدا لقوات الأسد والمليشيات الداعمة لها من حزب الله والحرس الثوري الإيراني على أحياء مدينة درعا، وذلك في إطار معركة “الموت ولا المذلة”.
وقالت المصادر الميدانية إن الثوار ومقاتلي الجيش السوري الحري تمكنوا خلال الاشتباكات مع قوات الأسد والمرتزقة الأجانب شرق مخيم درعا من تدمير دبابة وعربة “شيلكا” بعد استهدافهما بالصواريخ.
في الأثناء، ألقى طيران النظام المروحي عدة براميل متفجرة تحتوي على مادة النابالم الحارقة والمحرمة دوليا على مناطق الثوار في أحياء درعا البلد، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف المدنيين وتسبب باندلاع حرائق كبيرة.
هذا وكان عدد من المدنيين قد أصيبوا في وقت سابق جراء قصف جوي على أحياء مدينة درعا استهدف مخيم درعا وحي طريق السد وعلى بلدتي اليادودة والمزيريب بالريف الغربي.
كما قصفت قوات النظام والمليشيات الأجنبية بصواريخ من نوع “فيل” وقذائف المدفعية مواقع سيطرة الثوار بمدينة درعا، وبلدات إيب والغارية الغربية وإبطع بريفها.
وكانت قوات الأسد قد اعترفت بمقتل القائد العسكري لحملتها على مدينة درعا، وقائد عمليات قوات الأسد في داريا والزبداني سابقا، المقدم أحمد تاجو، على أيدي كتائب الثوار في مدينة درعا.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة