اجتماع أمريكي إسرائيلي لمناقشة إخراج المليشيات الشيعية من سوريا

من المنتظر أن يغادر وفد أمني إسرائيلي إلى العاصمة الأمريكية “واشنطن” الأسبوع المقبل بدعوة من إدارة مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض لإجراء محادثات مع مسؤولين كبار في البيت...
البيت الأبيض
من المنتظر أن يغادر وفد أمني إسرائيلي إلى العاصمة الأمريكية “واشنطن” الأسبوع المقبل بدعوة من إدارة مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض لإجراء محادثات مع مسؤولين كبار في البيت الأبيض والجهاز الأمني الأمريكي، تتركز حول ترتيبات إخراج المليشيات الشيعية من سوريا، والمطالب الإسرائيلية لتعديل الاتفاق الروسي الأمريكي للتهدئة في الجنوب السوري.
وسيترأس هذا الوفد رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية “الموساد” يوسي كوهين، ويضم رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، الجنرال هرتسي هليفي، ورئيس القسم السياسي الأمني في وزارة الدفاع، زوهر بلطي.
وقال مسؤول رفيع في البيت الأبيض، إن أعضاء الوفد الإسرائيلي سيجتمعون بمستشار الأمن القومي هربرت مكماستر ونائبته دينا باول، والمبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، ومسؤولين آخرين.
وأضاف المسؤول الرفيع، بحسب ما أذاعت وسائل الإعلام الإسرائيلية ونشرتها صحيفة الشرق الأوسط ، أن مستشار الرئيس الأمريكي ونسيبه جاريد كوشنير وجيسون غرينبلات، هما من نظما جولة المحادثات التي قال إنها “ستركز على الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية مقابل سوريا ولبنان، ولن تتناول عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية”.
وأشار إلى أن “وصول الوفد الإسرائيلي هو دليل قوي جدا على الثقة التي توليها إسرائيل للجنرال مكماستر”. أما في إسرائيل، فقد أصدر ديوان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تعقيبا على النبأ، جاء فيه أن سفر الوفد سيكون في إطار المحادثات الأمنية الروتينية بين إسرائيل والولايات المتحدة.
لكن مصدرا رفيعا في الديوان قال إن “من بين الموضوعات المركزية التي يتوقع أن يطرحها الوفد الإسرائيلي خلال المحادثات، اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا وأبعاده، فإسرائيل لا تشعر بالرضا إزاء عدم أخذ مصالحها الأمنية في الاعتبار، في إطار مسودة الاتفاق الذي تبلوره الولايات المتحدة وروسيا، ومن الطبيعي أن تسعى لتغييره مع كبير حلفائها”.
وقال مسؤول إسرائيلي إنه يتوقع أن يحاول الوفد إقناع المسؤولين الأمريكيين بتعديل أجزاء من اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا، بحيث يشمل مقولة أكثر وضوحا إزاء الحاجة لإخراج القوات الإيرانية ومقاتلي حزب الله والميليشيات الشيعية من سوريا كلها. وقال رئيس “الموساد” يوسي كوهين، خلال استعراض قدمه إلى الحكومة، يوم الأحد، إن القوات الإيرانية ترسخ وجودها في سوريا، وقال للوزراء إنه “في الأماكن التي يتقلص فيها وجود تنظيم داعش، تعمل إيران على ملء الفراغ”.
أقسام
من الانترنت

أخبار متعلقة