مدفعية النظام تقصف الغوطة الشرقية في خرق متواصل لاتفاق خفض التصعيد

استهدفت قوات النظام بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق بأكثر من 20 صاروخ أرض أرض وبعشرات قذائف المدفعية، الأمر الذي أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف...
قصف بصواريخ أرض أرض على حي جوبر الدمشقي
استهدفت قوات النظام بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق بأكثر من 20 صاروخ أرض أرض وبعشرات قذائف المدفعية، الأمر الذي أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين، فيما هرعت سيارات الدفاع المدني لإنقاذ الجرحى، وتزامن ذلك مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع.
أما في دمشق، فقد تعرض حي جوبر لقصف بنحو 13 صاروخ أرض أرض من قبل قوات النظام وسط انخفاض ملحوظ للأعمال القتالية بين الثوار من جهة وقوات النظام والمليشيات الأجنبية المحاصرة للمنطقة من جهة أخرى.
هذا فيما سمعت أصوات رشقات كثيفة من الرصاص في أحياء الصناعة وبستان الدور وركن الدين والمزرعة حيث يتم تشييع قتلى من جيش النظام قضوا خلال معارك مع تنظيم داعش بريف حمص الشرقي.
من جهة أخرى وعلى صعيد مختلف، استنكرت رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية، يوم أمس الثلاثاء، اعتقال الناشط “منيب أبو تيم” يوم أمس في مدينة دوما، مطالبة بإطلاق سراحه واحترام حقوق الإعلاميين النشطاء في المنطقة.
في الأثناء، نظم ‏متطوعو الدفاع المدني في الغوطة الشرقية وقفة صامتة في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيماوي التي ارتكبها نظام الأسد بالغوطة وراح ضحيتها أكثر من 1400 شهيد، رفعوا خلالها لافتات نددت بصمت المجتمع الدولي إزاء هذه المجزرة.
كما أقام المجلس المحلي في مدينة زملكا بالغوطة الشرقية مهرجانا للتذكر بمجزرة الكيماوي، حضره العديد من الشخصيات الثورية والناشطين الإعلاميين، وقد تخلل المهرجان عرضا لمقاطع مصورة توثق المجزرة.
ووصف نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة “أكرم طعمة” في كلمة ألقاها بالمهرجان، مجزرة الكيماوي التي حدثت بالغوطة بمجزرة القرن، كما قام بسرد الأحداث التي عاشها الأهالي في ذلك اليوم، مؤكدا أنه لا يمكن مسامحة القتلة ويجب محاكمتهم.
وتحدث خليل أحد الناجين من مجزرة الكيماوي التي فقد فيها والدته و5 من أخوته قائلا: “لقد شاهدت أخوتي وهم يختنقون، ولكنني لم أستطع مساعدتهم لأني كنت أعاني من نفس الأعراض”، موضحا أنه غاب عن الوعي، وعندما استيقظ وجد نفسه في أحد النقاط الطبية، وعلم بأن عائلته فارقت الحياة بسبب الغاز السام.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة