النظام يقتل مدنيين في غارات على دير الزور وتنظيم داعش يعتقل الشباب عقب صلاة العيد

استشهد أكثر من ستة مدنيين صباح اليوم الجمعة، أول أيام عيد الأضحى، خلال غارات شنتها طائرات النظام وطائرات روسية على مدن وبلدات محافظة دير الزور، فيما اعتقل تنظيم داعش...
آثار القصف والمعارك في دير الزور
استشهد أكثر من ستة مدنيين صباح اليوم الجمعة، أول أيام عيد الأضحى، خلال غارات شنتها طائرات النظام وطائرات روسية على مدن وبلدات محافظة دير الزور، فيما اعتقل تنظيم داعش عددا من الشباب لزجهم ضمن مقاتليه على خطوط المواجهات مع قوات الأسد والمليشيات الإيرانية بعد تأديتهم لصلاة العيد في قرية خشام.
حيث استشهد مدنيان من أهالي قرية عياش في ريف دير الزور الغربي نتيجة القصف الجوي الذي طال البلدة صباح اليوم، فيما استشهد ثلاثة آخرون نتيجة قصف الطيران الروسي لمنطقة المسطاحة في بلدة الشميطية، كما توفي طفل يبلغ من العمر 15 عاما جراء دهسه بسيارة يقودها أحد عناصر تنظيم داعش على الطريق العام في بلدة بقرص.
هذا فيما استهدف الطيران الحربي قرية عياش في ريف دير الزور الغربي بغارة وألقى مناشير ورقية تطالب المدنيين بمغادرة المنطقة. كما استهدف الطيران الحربي مواقع لتنظيم داعش منطقة المقابر ومحيط البانوراما بمدينة دير الزور بغارات عدة
وكان الطيران الحربي قد استهدف يوم أمس الخميس حيي الحويقة والرشدية في مدينة دير الزور بعدة غارات أسفرت عن سقوط شهداء وجرحى من المدنيين. في حين تقدمت قوات الأسد على محور جبل البشري في أقصى جنوب غرب المحافظة، مدعومة بغطاء جوي من قبل الطيران الروسي الذي شن عشرات الغارات على المنطقة.
يأتي هذا فيما أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل “ريان ديلون” أن طائرات التحالف شنت غارة لعرقلة تقدم حافلات تقل مسلحي تنظيم داعش قادمة من لبنان ومتجهة نحو محافظة دير الزور.
وأكد ديلون “لقد عرقلنا تقدمهم باتجاه الشرق، وقصفنا جسرا صغيرا لإحداث فجوة وقطع الطريق عليهم”.
وكان المتحدث باسم التحالف قد انتقد في وقت سابق الاتفاق الذي قضى بنقل مقاتلي التنظيم إلى دير الزور، كما انتقد موقف الجيش اللبناني الذي لم يقم بأي تحرك من أجل قصف تلك القوافل.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة