ملتقى القبائل والقوى السياسية العربية السورية لتفعيل دور أبناء المنطقة

أكدت وفاء الحاج إبراهيم، عضو الأمانة العامة لتيار الغد السوري، على أهمية البيان الختامي للملتقى التشاوري الأول للقبائل والقوى السياسية العربية السورية في المنطقة الشرقية الذي انعقد نهاية الأسبوع...
جانب من الملتقى التشاوري الأول للقبائل والقوى السياسية العربية في المنطقة الشرقية - القاهرة

أكدت وفاء الحاج إبراهيم، عضو الأمانة العامة لتيار الغد السوري، على أهمية البيان الختامي للملتقى التشاوري الأول للقبائل والقوى السياسية العربية السورية في المنطقة الشرقية الذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة المصرية القاهرة.

وأشارت أنه في ظل من يحاول التفكير بالمشاريع الانفصالية تبدو أهمية تأكيد السوريين على وحدة سوريا أرضاً وشعباً بحدودها الدولية ومكوناتها الاجتماعية، لافتة أن المنطقة الشرقية هي جزء رئيسي لا يتجزأ من الدولة السورية.

وحضت عضو الأمانة العامة لتيار الغد السوري على ضرورة العمل لتفعيل دور العرب في المنطقة الشرقية في محاربة الإرهاب بكافة أشكاله وأطرافه، وقالت إن النداء الذي وجهه المشاركون للاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية كان واضحا بأن عرب المنطقة هم الذين اكتووا بنار الإرهاب، وعليهم تقع مسؤولية تحرير مناطقهم بقيادة عربية كاملة.

كما أشارت إلى ما قرره المجتمعون حول التوجه إلى كافة المكونات الاجتماعية والسياسية في المنطقة وفي عموم سوريا للتعاون والعمل معاً من أجل تحقيق الأهداف الوطنية المشتركة، واعتبرت ذلك دليلا على مد المشاركين أياديهم إلى الآخرين وعدم استثنائهم أحدا، وهو ما تحدث عنه السيد أحمد الجربا رئيس التيار في كلمته الافتتاحية في الملتقى حيث دعا إلى ضرورة قيام حوار حقيقي وطني بين الجميع لا يستثني أحدا، وبناء عليه تداعى ممثلون من قبائل المنطقة ونخبها الفكرية للحضور إلى القاهرة والمشاركة في الملتقى.

كما شددت على أن الحل السياسي هو الخيار الاستراتيجي المطلوب للواقع الذي تعيشه سوريا، والذي يقوم على إنتاج دولة مدنية ديمقراطية تعددية تضمن الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لكل مكوناتها.

أقسام
حواراتنشاطات التيار

أخبار متعلقة