الخارجية الأردنية توبخ القائم بالأعمال على خلفية تصريحات مسيئة

وبخت وزارة الخارجية الأردنية القائم بالأعمال السوري في عمّان وأبلغته احتجاجها الشديد على خلفية تصريحاته المسيئة للأردن وجيشها والمخلة بآداب العمل الدبلوماسي المتعارف عليها دوليا. حيث قالت وكالة الأنباء...
أيمن علوش خلال الندوة التي نظمها موالون لنظام الأسد في عمان
وبخت وزارة الخارجية الأردنية القائم بالأعمال السوري في عمّان وأبلغته احتجاجها الشديد على خلفية تصريحاته المسيئة للأردن وجيشها والمخلة بآداب العمل الدبلوماسي المتعارف عليها دوليا.
حيث قالت وكالة الأنباء الأردنية إن وزارة الخارجية أبلغت القائم السوري بالأعمال، أيمن علوش، بـ”ضرورة الالتزام بالأعراف والمعايير الدبلوماسية في تصريحاته وتصرفاته وأنها ستتخذ الإجراءات المناسبة وفق الأعراف والقوانين الدبلوماسية إذا ما تكررت الإساءة وإذا لم يلتزم هذه الأعراف”.
وقال محلل سياسي في حديث لإذاعة “هلا أخبار” إن من يشكك بـ”مواقف الأردن التاريخية ما هو إلا جاهل وأحمق”. وأضافت “إنه يتم تحرّي دقة الحديث الصادر عن علوش”، مشددة على أن “الرد الدبلوماسي سيكون قاسيا إذا ثبت صحة ما تم تداوله على لسانه”. واعتبرت أن “سوريا ستكون أفضل حالا لو تعلم دبلوماسيوها إغلاق أفواههم”.
وعلق المحلل على تصريحات علوش التي قال فيها إن فتح معبر جابر “نصيب” الحدودي بين البلدين هو رغبة أردنية، مشيرا إلى أن هذا الأمر غير دقيق، “بل العكس هو الصحيح، لأنها رغبة سورية أكثر منها رغبة أردنية”.
وكان الصحفي الأردني، محمد عرسان، قد نقل عن أيمن علوش “مندوب الأسد في عمان” خلال ندوة عقدت أول أمس السبت شكوكه خلال مشاركته في الندوة حول المشاركة الأردنية في حرب تشرين عام 1973، حيث أتى على ذكر سوريا ومصر دون الأردن، قبل أن ينبهه في الأسئلة أحد الحضور بالدور الأردني ليقول علوش إنه لا يعرف شيئا عن مثل هذه المشاركة.
واستمرأ علوش في إهانة الجيش الأردني خلال ندوة جاءت بعنوان “سوريا إلى أين” نظمها المنتدى العربي بطلب من تجمع إعلاميون ومثقفون أردنيون من أجل سوريا المقاومة (إسناد)، قائلا: “سلاح الجو الأردني لم يطلق أي رصاصة خلال الحرب”. فيما لم تشفع له جملة “دمشق تتنفس من عمان وعمان تتنفس من دمشق” التي كررها مرارا خلال الندوة من تلافي الإساءات التي تفوه بها.
وقال علوش في كلمته إن “فتح الحدود بين الأردن وسوريا قادم وستكون المعابر تحت سيطرة الجيش العربي السوري، وهو موضوع غير قابل للمساومة نهائيا”، مؤكدا أن “الحديث عن وجود المعارضة على الحدود مجرد مشاغبة”.
وأضاف “الأردن لم تعد البوابة الوحيدة للعلاقات مع إسرائيل بعد أن ارتمت دول عربية أخرى في علاقات مباشرة معها”، لافتا إلى أنه “نستطيع القول إن هنالك رغبة أردنية في فتح الحدود مع سوريا، وتم التعبير عن ذلك لجهات سورية وهذا أمر جديد في الموقف الأردني”.
أقسام
أخبار

أخبار متعلقة