“باص الحرية” يبدأ جولة أوروبية انطلاقا من لندن

أطلق نشطاء سوريون من عائلات المعتقلين والمختفين قسريا “باص الحرية” الذي بدأ رحلته من لندن حتى دمشق، وبحسب منظمي الحملة فإنها تأتي لتقول لا للاعتقال ولا للاختفاء القسري في...
حافلة الحرية تجوب شوارع لندن
أطلق نشطاء سوريون من عائلات المعتقلين والمختفين قسريا “باص الحرية” الذي بدأ رحلته من لندن حتى دمشق، وبحسب منظمي الحملة فإنها تأتي لتقول لا للاعتقال ولا للاختفاء القسري في سوريا بعد اليوم.
وستمر الحافلة “الباص” خلال رحلتها بمدن عديدة في أوروبا، ومن كل مكان ستجمع الحافلة “تضامن شعوب العالم التي لا تقبل الظلم. الشعوب التي احتضنت عائلات المعتقلين والمختفين قسريا، سترفع معهم الصوت لحرية المعتقلين والمختفين قسريا”.
ورفع منظمو الحملة والمشاركون فيها شعارات “باص الحرية سيحمل معه دقات قلوب الأمهات التي تنتظر، وشوق الآباء الذين لم يفقدوا الأمل. سيكلل بمحبة الأزواج والزوجات والأطفال الذين لا يزالون ينتظرون عودة الحبيب المنتظر”.
وغطت صور لبعض المعتقلين السوريين الحافلة، بينما كان داخلها ست سيدات سوريات أتين من سوريا ولبنان وتركيا، وأنحاء أخرى من بريطانيا للتذكير بأقاربهن المختفيين قسريا منذ سنوات. كما علقت لافتة مكتوب عليها “دمشق”، وأخرى “الحرية للمعتقلين” على الحافلة.
رحلة الحافلة جزء من حملة قال منظموها إن هدفها التوعية بأوضاع الأشخاص الذين اعتقلوا أثناء الصراع المستمر منذ سنوات، والإفراج عنهم.
وتخللت نشاطات الحملة فعالية ثورية منها إطلاق أنشودة ترمز للحرية والخلاص تحت عنوان “أمي الظالم بيني وبينك.. لو طولت بيعلى جبينك”.
يذكر أن عدد المعتقلين في سجون الأسد لا يمكن التأكد من عددهم، إلا أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقدرهم بأكثر من 215 ألف معتقل منذ اندلاع الثورة السورية في ربيع 2011.
سيدات سوريا مشاركات في حملة باص الحرية - لندن

سيدات سوريا مشاركات في حملة باص الحرية – لندن

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة