حزب الله يعلن السيطرة على مدينة البوكمال بعد طرد تنظيم داعش منها

أعلن حزب الله اللبناني أنه استطاع بمساعدة الحرس الثوري الإيراني والمليشيات العراقية السيطرة على مدينة البوكمال، فيما قتل ثلاثة أطفال ووقعت عدة إصابات خطيرة في صفوف المدنيين جراء انفجار...
تجمع لقوات النظام ومليشيات المرتزقة الأجانب في البوكمال

أعلن حزب الله اللبناني أنه استطاع بمساعدة الحرس الثوري الإيراني والمليشيات العراقية السيطرة على مدينة البوكمال، فيما قتل ثلاثة أطفال ووقعت عدة إصابات خطيرة في صفوف المدنيين جراء انفجار سيارة مفخخة في قرية الدحلة التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي.
هذا فيما استهدف الطيران الحربي، اليوم الاثنين، مدينتي العشارة والقورية وبلدة صبيخان بريف دير الزور الشرقي بعدة غارات، فيما نفذ الطيران الحربي الروسي غارة على المعبر النهري في بلدة البقعان بريف دير الزور الشرقي، الأمر الذي أدى إلى سقوط ثلاثة شهداء ووقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.
وشهدت قرى الكشكية وغرانيج وأبو حمام بريف دير الزور الشرقي مفاوضات بين تنظيم داعش ومجلس دير الزور العسكري من أجل تسليم هذه القرى مقابل عدم التعرض لحياة عناصر التنظيم المستسلمين.
جاء ذلك فيما أعلن حزب الله اللبناني سيطرته على مدينة البوكمال بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني وقوات النظام والمليشيات العراقية بعد طرد تنظيم داعش منها.
وكانت قوات النظام بقيادة روسية قد أعلنت مطلع الشهر الجاري السيطرة على مدينة البوكمال وطرد تنظيم داعش منها، إلا أن التنظيم شن هجمات مضادة عبر خلايا نائمة في المدينة، وعاد للسيطرة على معظمها مجددا قبل الهجوم الكبير الذي شنه حزب الله اللبناني خلال اليومين الماضيين بعد استجلاب مئات المقاتلين من حلب.
وقال مصدر تابع للجيش العربي السوري لوكالة فرانس برس إن الجيش سيطر بمساعدة القوات الرديفة والحليفة على كامل مدينة البوكمال، وأشار إلى أن العمل يجري حاليا على “إزالة الألغام والمفخخات التي خلّفها تنظيم داعش في المدينة”.
وأفاد المصدر بأن التنظيم “أبدى مقاومة عنيفة وحاول استخدام المفخخات والانتحاريين، لكن محاصرة المدينة مكنت الجيش من حسم المعركة والسيطرة عليها بالكامل”.
وذكر الإعلام الحربي المركزي التابع لحزب الله أن الجيش السوري بات يسيطر على أكثر من 85 في المئة من مساحة البوكمال “فيما فرّ نحو 150 مسلحا من فلول تنظيم داعش المتبقية في البوكمال إلى شرق نهر الفرات عبر الأنفاق”. وأشار إلى أن هؤلاء الفارين “قام بعضهم بتسليم أنفسهم إلى قوات سوريا الديموقراطية”، التي تنشط في المنطقة بدعم من التحالف الدولي.
هذا فيما ذكرت مصادر ميدانية مقتل 81 عنصرا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مقابل أكثر من خمسين عنصرا من تنظيم داعش داخل المدينة وعلى أطرافها خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.
أما في محافظة الرقة، فقد قامت قوات سوريا الديمقراطية بتفجير عدة منازل في شارع تل أبيض داخل مدينة الرقة بتفخيخها بعدد كبير من الألغام والعبوات الناسفة من قبل تنظيم داعش، فيما حددت الإدارة الذاتية أسعار محصول القطن في ريف الرقة، مهددة الفلاحين بالمخالفة لمن يبيعه لغير مراكزها في المحافظة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة