الكرملين يؤكد استمرار المشاورات التحضيرية حول مؤتمر سوتشي بين موسكو وأنقرة وطهران

أكد الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أنه حتى الآن لا يوجد في جدول المواعيد اتصالات على مستوى عالٍ لعقد قمة ثلاثية لرؤساء روسيا وتركيا وإيران بشأن سوريا، مشيرا إلى...
الكرملين

أكد الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أنه حتى الآن لا يوجد في جدول المواعيد اتصالات على مستوى عالٍ لعقد قمة ثلاثية لرؤساء روسيا وتركيا وإيران بشأن سوريا، مشيرا إلى إمكانية ذلك واحتمالية أن تعقد القمة في أي وقت، إذا لزم الأمر، أما الآن فإن المحادثات لا زالت تجري على مستوى الخبراء للإنتهاء من الاتفاق على قائمة المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.
وأضاف بيسكوف أن روسيا لديها ما يكفي من القوات في سوريا للتصدي لأي هجمات محتملة على قاعدتيها في حميميم وطرطوس. وقال إن “تلك القوة الباقية هناك والبنية التحتية العسكرية المتبقية في القاعدتين العسكريتين قادرة تماما على التصدي لهذه الأعمال الإرهابية التي تقع من حين لآخر”.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أفادت بأن “طائرات من دون طيار محملة متفجرات” هاجمت القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس فى سورية ليلة السبت الماضي، من دون أن يسفر عن سقوط ضحايا أو أضرار.
ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن بيان للوزارة أن “عشر طائرات من دون طيار محملة متفجرات اقتربت من قاعدة حميميم الجوية الروسية، في حين اقتربت ثلاث غيرها من قاعدة أسطول الروسي في طرطوس”.
وأضاف أن هذه الهجمات “الإرهابية” وقعت ليلة الخامس إلى السادس من الشهر الجاري، ولم تسفر عن “ضحايا أو أضرار مادية”، موضحا أن “قاعدتي حميميم وطرطوس تعملان بشكل طبيعي”.
كما أكد البيان تدمير سبع طائرات من أصل الطائرات الـ 13، في حين اعترض الجيش الروسي ستا منها، وعبرت مصادر رسمية من قاعدة حميميم عن شكوكها بأن الطائرات أقلعت من ريف إدلب الغربي المحاذي لريف اللاذقية، في إشارة اتهام لحركة أحرار الشام الإسلامية وفصائل قوقازية وروسية موجودة بالمنطقة.
ويأتي الإعلان عن الهجوم بعد وقت قصير من إعلان مقتل أربعة جنود روس في 31 كانون الاول/ديسمبر الماضي، بينهم اثنان في هجوم بقذائف صاروخية أو هاون على قاعدة حميميم وعطب سبع طائرات في مرابضها.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة