موسكو تستبعد قيام الجيش التركي بعملية عسكرية برية في عفرين

استبعد مسؤولون روس أن ينفذ الجيش التركي بنفسه عملية عسكرية برية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي ضد وحدات حماية الشعب الكردية، فيما أكد وزير الدفاع التركي نور...
المدفعية التركية تستهدف مواقع وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين

استبعد مسؤولون روس أن ينفذ الجيش التركي بنفسه عملية عسكرية برية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي ضد وحدات حماية الشعب الكردية، فيما أكد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أن العملية العسكرية التركية بدأت “فعليا” بقصف عبر الحدود.
حيث نقلت قناة “روسيا اليوم” عن رئيس لجنة الدفاع والأمن التابعة لمجلس الاتحاد في البرلمان الروسي، فيكتور بونداريف، قوله اليوم السبت، إن “روسيا تستبعد أن تقوم تركيا بعملية عسكرية ضد الكرد شمال سوريا”.
وأضاف بونداريف “نحن على علم بوجود مشكلة في العلاقات الكردية التركية، إلا أنه ينبغي ان لا تحل باستخدام القوة، وفي الغالب يستحيل حلها بهذه الطريقة هذا لن يعود بالفائدة لا على تركيا ولا على أحد”.
ورفعت تركيا من وتيرة جاهزية قواتها لدعم عملية عسكرية برية في عفرين، خلال الأيام الماضية، تطورت في ما بعد إلى عزم أنقرة شن عملية جوية، بحسب ما صرح به وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الذي قال إن بلاده تنسق مع روسيا خلال العملية في عفرين لـ”تجنب الأخطاء”.
وردا على معلومات ذكرتها وسائل إعلامية دولية، نفت وزارة الخارجية الروسية انسحاب القوات الروسية الرابضة جنوبي مدينة عفرين، وأكدت أنها لا تزال موجودة في المدينة حتى الآن.
وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد ناقش مع مجلس الأمن القومي التركي، في وقت سابق، التطورات الداخلية والخارجية وقرار تمديد حال الطوارئ في تركيا إلى جانب ملف عفرين. وخلص الاجتماع إلى “ضرورة سحب الأسلحة من وحدات حماية الشعب الكردية، وتشكيل جيش من الإرهاب على الحدود مع سوريا”.
ومن جانبه، أكد نائب رئيس الوزراء التركي، هاكان أوغلو، تمسك أنقرة بتنفيذ العملية العسكرية في عفرين “مهما كان الثمن”. وأضاف “هناك محاولات في السنوات الأخيرة لتشكيل ممر إرهابي عبر حدودنا الجنوبية من أجل زعزعة استقرار بلادنا”.
هذا فيما رصدت وسائل الإعلام تحرك المئات من مقاتلي الجيش السوري الحر وفصائل المعارضة المنضوين في غرفة عمليات “درع الفرات” إلى الحدود التركية المقابلة لعفرين قادمين من جرابلس والباب.
من جهته، أكد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، يوم أمس الجمعة، أن العملية العسكرية التركية في منطقة عفرين بدأت “فعليا” بقصف عبر الحدود، لكن لم تتحرك أي قوات إلى المنطقة. وأضاف أن تركيا طورت أنظمة أسلحة لمواجهة الصواريخ المضادة للدبابات التي تستخدمها وحدات حماية الشعب الكردية، وأن الأمر يتطلب تنفيذ عملية عسكرية في عفرين دون تأخير، مؤكدا على استمرار التنسيق بين أنقرة موسكو بشأن العملية.
هذا فيما أكد روجهات روج، المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين، أن قصفا تركيا هو الأعنف منذ أن صعدت أنقرة تهديداتها بالقيام بعمل عسكري ضد المنطقة الكردية، قد وقع يوم أمس الجمعة، وأضاف أن الوحدات سترد “بأقوى شدة” على أي هجوم على المدينة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة