التحالف الدولي يبرر الإغارة على مواقع عسكرية إيرانية في دير الزور بالدفاع عن النفس

تعقيبا على استهداف طيران التحالف الدولي للمليشيات الإيرانية في محافظة دير الزور نهاية الأسبوع الماضي وقتل العشرات من عناصرها، أكد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أنه من حق قوات...
وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس

تعقيبا على استهداف طيران التحالف الدولي للمليشيات الإيرانية في محافظة دير الزور نهاية الأسبوع الماضي وقتل العشرات من عناصرها، أكد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أنه من حق قوات بلاده المتواجدة في سوريا الدفاع عن النفس في حال تعرضها للخطر.
وكان أكثر من 230 عنصرا من الميلشيات الإيرانية معظمهم عناصر من حزب الله اللبناني ولواء فاطميون ومليشيا الدفاع الوطني من نبل والزهراء والسقيلبية قد سقطوا بين قتيل وجريح جراء قصف طائرات التحالف على بلدتي خشام وطابية جزيرة في ريف دير الزور الشرقي يوم الخميس الماضي، حيث كانت هذه المليشيات تتمركز وتستعد لشن هجوم على قوات سوريا الديمقراطية.
وخلال الغارات أيضا سقط ما يقارب الستون جريحا، فيما هدد المتحدث باسم التحالف الدولي، الكولونيل رايان ديلون، بالرد على أي هجمات تستهدف قوات التحالف وحلفاءها في سوريا أيا كان مصدرها، واعتبر أن الهجوم على قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور لا مبرر له، مشيرا الى أن التحالف نسق مع الروس قبل وأثناء وبعد استهداف المليشيات الإيرانية.
واستبعد ماتيس، خلال تصريحات صحفية تدخل قوات بلاده في مواجهة عسكرية مع قوات النظام السوري، مشددا في الوقت ذاته على أن سبب وجود الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا هو لمحاربة تنظيم داعش.
وأضاف وزير الدفاع الأمريكي “نحن هناك لسبب واحد فقط وهو محاربة تنظيم داعش، ومن حقنا الدفاع عن النفس في حال تعرضنا للخطر، كما حدث مع قوة موالية للنظام عندما استهدفت قواتنا بعد أن شنت هجوما على أحد مراكز حلفائنا، فخيارنا عدم توسيع تلك الحرب، لأن ذلك ليس في مصلحتنا”.
كما أكد ماتيس على أن إيران هي سبب المشاكل والأزمات التي تعاني منها دول الشرق الأوسط. وتابع أنه “من المثير للاهتمام أنه في كل مكان نجد مشكلة في الشرق الأوسط تجد نفس الشيء “إيران” وراء ذلك، سواء كان ذلك في اليمن أو لبنان أو في سوريا، تجد دائما إيران”.
ومن المقرر أن يجتمع وزراء دفاع 14 دولة مشاركة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش غدا الثلاثاء في العاصمة الإيطالية روما لمناقشة كيفية متابعة عملهم المشترك وبخاصة فيما يتعلق بمصير مقاتلي تنظيم داعش المعتقلين في سوريا والعراق.
ويوم أمس الأحد، دارت اشتباكات متقطعة بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام والمليشيات الإيرانية في بلدة طابية جزيرة بريف دير الزور الشرقي، كما جرت اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش شمال شرق ناحية السوسة قرب الحدود السورية العراقية.
في غضون ذلك، استهدف تنظيم داعش مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة البحرة بالريف الشرقي بقذائف الهاون، فيما استشهد طفلان جراء انفجار لغم أرضي في حي الجبيلة داخل مدينة دير الزور.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة