تيار الغد السوري يكثف جهوده لوقف إطلاق النار وإنقاذ المدنيين في الغوطة الشرقية

دان تيار الغد السوري التصعيد الخطير غير المقبول على الغوطة الشرقية معتبرا أن الهجوم الذي تشنه قوات النظام على المنطقة المحاصرة منذ أكثر من خمس سنوات “جريمة حرب”، مشيرا...
منذر آقبيق الناطق الرسمي باسم تيار الغد السوري

دان تيار الغد السوري التصعيد الخطير غير المقبول على الغوطة الشرقية معتبرا أن الهجوم الذي تشنه قوات النظام على المنطقة المحاصرة منذ أكثر من خمس سنوات “جريمة حرب”، مشيرا إلى جهود سياسية واتصالات مكثفة يضطلع بها التيار لإبرام اتفاق ينقذ الأهالي المحاصرين الذين سقط منهم أكثر من 300 شهيد على مدى الأيام الأربعة الفائتة.
حيث اعتبر المتحدث الرسمي باسم تيار الغد السوري، منذر آقبيق، أن ما يحصل حاليا في الغوطة الشرقية ليس حربا، بل جريمة حرب، وأضاف خلال تصريحات صحفية إن التصعيد الأخير على المنطقة المحاصرة منذ سنوات خطير، لافتا إلى أن “أهلنا في الغوطة يعانون بشدة، ويسقط يوميا عدد كبير من الشهداء بينهم نساء وأطفال”.
وأكد آقبيق على أن هذا الأمر “غير مقبول ومدان بشدة، وكان يجب ألا يكون مقبولا أيضا من جهة الدول الضامنة والمجتمع الدولي بشكل عام، الذي فشل في إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لوقف إنساني لإطلاق النار، يضاف إلى سلسلة طويلة من فشل المجلس بخصوص كل ما يتعلق بالشأن السوري خلال الأعوام الماضية”.
وحول اجتماع أستانة الذي من المنتظر أن يعقد الشهر المقبل، لفت المتحدث الرسمي باسم تيار الغد السوري أنه من الواضح سعي النظام لتحقيق أهداف عسكرية قبل انعقاده في آذار/مارس المقبل”.
وأشار آقبيق إلى جهود تيار الغد السوري في الاستمرار بالدعوة لوقف كامل لإطلاق النار في الغوطة الشرقية ورفع الحصار، لافتا إلى “مسؤولية خاصة على الدول الضامنة كي يتحقق ذلك”. وكشف آقبيق أن تيار الغد السوري يقوم “بمساعٍ في هذا الشأن نتمنى أن تتكلل بالنجاح”.
وكانت مصادر صحفية قد أشارت اليوم إلى المفاوضات التي يقودها تيار الغد السوري برعاية مصرية من أجل إيقاف الهجوم على الغوطة الشرقية، مشيرة إلى أن وسيطا مصريا يجري محادثات في دمشق لحل الأزمة دون عملية برية من قبل قوات الأسد.
من جهته أيضا، قال أحمد شبيب، عضو المكتب السياسي في تيار الغد السوري، إن “التيار يقوم بجهد سياسي وبرعاية مصرية من أجل وقف الهجوم البربري اللئيم على أهلنا في الغوطة”، منوّها بأن “لا نتائج إيجابية حتى الساعة”.
وأمل شبيب أن تكلل جهود التيار وجهود كل من يعمل في هذا السياق بالنجاح لإيقاف “المذبحة” و”التخفيف عن أهلنا هناك”، معتبرا أن “أي عمل سياسي لا يحشد دوليا وشعبيا من أجل مساندة ودعم أهالي الغوطة لا قيمة له”.

أقسام
أخبارالأخبار المميزةنشاطات التيار

أخبار متعلقة