مسؤول منطقة خفض التصعيد بالمنطقة الجنوبية يدعو الفصائل للمصالحة تجنبا لمصير الغوطة

عقد ممثلو بعض البلدات والقرى في محافظة درعا اجتماعا مع وفد عسكري روسي من قاعدة حميميم في مبنى المحافظة، في إطار الاستعدادات والترتيبات لإلحاق المنطقة باتفاقات التسوية والمصالحات وألقاء...
الادميرال الروسي كوليت فاديم خلال اجتماعه مع وجهاء من محافظة درعا لتبليغهم بشروط المصالحة

عقد ممثلو بعض البلدات والقرى في محافظة درعا اجتماعا مع وفد عسكري روسي من قاعدة حميميم في مبنى المحافظة، في إطار الاستعدادات والترتيبات لإلحاق المنطقة باتفاقات التسوية والمصالحات وألقاء السلاح، أو مواجهة مصير إدلب والغوطة.
حيث شدد الأدميرال الروسي، كوليت فاديم، مسؤول منطقة خفض التصعيد بالمنطقة الجنوبية خلال الاجتماع على “ضرورة العمل من أجل حل الأزمة في سوريا بالطرق السلمية وأهمية إقناع المجموعات المسلحة بتسليم سلاحها والعودة إلى حضن الوطن”.
ولفت فاديم إلى أن هدف الاجتماع هو “إيجاد حلول عملية وتحقيق مصالحات وتسويات جادة”، مؤكدا “الاهتمام الكبير من الحكومة الروسية بالشأن السوري لإحلال السلام والقضاء على الإرهاب وداعميه”. وجرى خلال الاجتماع توزيع ورقة تتضمن نص اتفاق انضمام الأطراف الراغبة إلى نظام وقف النار.
في غضون ذلك، كشفت وسائل إعلامية تابعة للأسد أن الاجتماع مع وجهاء في داعل وإبطع والحراك وناحتة والمليحة الغربية والمليحة الشرقية وطفس ودرعا البلد “أوصل رسالة للمجموعات الإرهابية المسلحة في المنطقة الجنوبية، مفادها ضرورة التوصل إلى مصالحة”.
ونقل المكتب الصحافي في درعا، التابع للنظام، عن فاديم قوله إن “وجهة الجيش العربي السوري بعد الانتهاء من العمليات العسكرية في إدلب والغوطة الشرقية هي المنطقة الجنوبية”، مشيرا إلى أنه “لم يبق الكثير من الوقت ولا بد من بذل الجهود اللازمة بهدف إعادة السلام للمنطقة للتخلص من ويلات الحرب والحفاظ على الأرواح والبنى التحتية”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة