جيمس ماتيس يحذر نظام الأسد من استخدام أسلحة كيميائية

حذّر وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، اليوم الأحد، نظام بشار الأسد من مغبة استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا معتبرا أن ذلك مجاف للحكمة. وقال ماتيس، خلال تصريحات...
وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس يحاور الصحفيين خلال رحلة جوية

حذّر وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، اليوم الأحد، نظام بشار الأسد من مغبة استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا معتبرا أن ذلك مجاف للحكمة.
وقال ماتيس، خلال تصريحات لصحافيين رافقوه على متن طائرة إلى سلطنة عُمان، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تؤكد أنه “ليس من الحكمة أبدا استخدام الغازات السامة في الهجمات التي تشنها قوات الأسد في سوريا”، وأضاف: “تردنا الآن تقارير عن استخدام غاز الكلور لكن لا أملك أدلة يمكنني أن أظهرها لكم”.
ويتهم محققون دوليون مستقلون وهيئات طبية دولية ومتطوعو الإغاثة من الدفاع المدني السوري ومنظمات حقوقية سورية ودولية قوات نظام الأسد باستخدام غازات سامة منها غاز الكلور بالإضافة إلى أسلحة محرمة دوليا أخرى كالفوسفور والنابالم خلال الهجوم الحالي على منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وفي معرض ردّه على سؤال حول إمكانية أن تنفّذ إدارة ترامب ضربة ضد قوات الأسد ردًا على استخدام غاز الكلور كما فعلت سابقا عندما استخدم الأسد غاز السارين ضد المدنيين في خان شيخون العام الماضي، قال ماتيس: “لن أحدد ذلك بدقة الآن، لكننا أوضحنا أنه ليس من الحكمة أبدا استخدام الغازات السامة كسلاح”.
وأضاف أن التقارير الأخيرة عن قتل المدنيين تظهر أن قوات النظام السوري “في أفضل الأحوال تنفذ هجمات دون تمييز، وفي أسوأ الأحوال تستهدف المشافي”.
كما أشار ماتيس إلى أن “روسيا قد تكون متواطئة في قتل المدنيين” أيضا مع بشار الأسد.
وكان مدير الاستخبارات الأمريكية، دانيال كوتس، قد ألمح إلى إمكانية شن بلاده هجوما ضد قوات النظام السوري في حال ثبت استخدامها أسلحة كيميائية، على غرار هجوم مماثل نفذته العام الماضي على مطار الشعيرات بريف حمص استهدفت به القاعدة التي انطلقت منها الطائرة التي نفذت مجزرة خان شيخون.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة