عقوبات أوروبية جديدة على مسؤولين سوريين طوروا أسلحة كيميائية استخدمت ضد المدنيين

فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية جديدة على أربعة مسؤولين سوريين لمساهمتهم في تطوير وتسهيل استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا. جاء ذلك خلال اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء...
مركز البحوث العلمية في سوريا

فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية جديدة على أربعة مسؤولين سوريين لمساهمتهم في تطوير وتسهيل استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا.
جاء ذلك خلال اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد بمقر مجلس العلاقات الخارجية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم الاثنين.
وأوضح المجلس، في بيان، أن العقوبات الجديدة تندرج في إطار سياسات الاتحاد الأوروبي الرامية لمنع انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية خلال الحروب والنزاعات المسلحة.
وضمّت القائمة، رئيس المكتب الأمني في مركز البحوث العلمية، العميد يوسف عجيب، والطبيب ماهر سليمان مدير المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا، وسلام طعمة نائب المدير العام في مركز الدراسات والبحوث العلمية “SSRC”.
كما شملت القائمة زهير فضلون مدير فرع مركز الدراسات والبحوث العلمية، المعروف بمعهد “3000”، وهو مسؤول عن مشاريع الأسلحة الكيميائية السوري، بما في ذلك إنتاج العوامل الكيميائية والذخائر.
وتقضي العقوبات الجديدة بتجميد أموال وأصول الأشخاص الأربعة في الدول الأوروبية، ومنع دخولهم إلى أراضي دول الاتحاد الأوروبي.
ومع هذه العقوبات التي طالت الأشخاص الأربعة؛ يرتفع عدد المسؤولين السوريين المقربين من بشار الأسد والمُدرجين ضمن لوائح العقوبات الاوروبية إلى 261 شخصا و67 شركة داخل سوريا وخارجها.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة