الأمم المتحدة: لا يمكننا حل القضية السورية بطريقة سحرية

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أنه من السذاجة الاعتقاد بأن المنظمة الدولية بإمكانها حل القضية السورية بطريقة سحرية، مضيفا “من الواضح أن الحرب الباردة تدور في سوريا”....
الأمين العام للأمم المتحدة خلال تواجده في السويد لحضور الخلوة التي عقدها سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أنه من السذاجة الاعتقاد بأن المنظمة الدولية بإمكانها حل القضية السورية بطريقة سحرية، مضيفا “من الواضح أن الحرب الباردة تدور في سوريا”.
وقال غوتيريس خلال مقابلة متلفزة مع قناة سويدية، إن الأمم المتحدة لا يمكنها حل كافة المشاكل في سوريا، معبرا عن اعتقاده أن بعض الدول تسيء استخدام حق النقض “الفيتو”.
وأشار غوتيريس إلى أن الإصلاح الشامل للأمم المتحدة لا يمكن تحقيقه دون تغيير عمل مجلس الأمن الدولي، معترفا بعجز الأمم المتحدة في تسوية الأزمة السورية.
وردا على سؤال حول ما يمكن أن يقوله لهؤلاء الناس الذين فقدوا ثقتهم بالأمم المتحدة بعد أكثر من سبع سنوات من الحرب في سوريا، قال غوتيريس: “في سوريا.. هناك العديد من الجيوش والمليشيات المختلفة، وهناك من يحارب العالم بأسره، وهناك مصالح مختلفة”.
وتابع الأمين العام للأمم المتحدة أن “هناك خلافات بين الشيعة والسنة، وهناك خلافات أخرى بين أجزاء مختلفة من المنطقة. فمن الواضح أنه من السذاجة الاعتقاد بأن الأمم المتحدة بإمكانها حل أي من هذه المشاكل بطريقة سحرية، لا سيما عندما يكون مجلس الأمن منقسما إلى هذا الحد”.
وكان سفراء الدول الـ15 لدى الأمم المتحدة والأمين العام أنطونيو غوتيريس قد عقدوا خلوة استضافتها السويد في مزرعة معزولة في منطقة باكاكرا على مدى ثلاثة أيام لبحث تطورات الملف السوري، اتفقوا خلالها على تحييد الخلافات الجانبية بين الدول الأعضاء لمصلحة حل سياسي للأزمة السورية يرضي الجميع وعلى رأسهم الشعب السوري لإنهاء مأساة يعاني منها الملايين من هذا الشعب داخل وخارج البلاد.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة