تجدد الغارات على ريف إدلب الجنوبي ومليشيات كفريا والفوعة تستهدف بنش وطعوم بالمدفعية

نفذ الطيران الحربي، اليوم الاثنين، غارات بالصواريخ الارتجاجية على بلدتي ركايا سجنة ومدايا في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين، وتزامن ذلك مع تحليق...
غارات جوية على بلدة ركايا بريف إدلب الجنوبي

نفذ الطيران الحربي، اليوم الاثنين، غارات بالصواريخ الارتجاجية على بلدتي ركايا سجنة ومدايا في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين، وتزامن ذلك مع تحليق مكثف للطيران الروسي في سماء ريف معرة النعمان الشمالي أثار حالة هلع بين الأهالي.
في الأثناء، تعرضت بلدات بداما والشيخ سنديان بريف جسر الشغور والحراكي والبرسة وفروان والصيادي بريف معرة النعمان لقصف بالصواريخ والمدفعية مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدتي الخيارة بريف إدلب وشلف بريف اللاذقية، ما أوقع جرحى من المدنيين.
وكانت المليشيات الشيعية المتواجدة في بلدتي كفريا والفوعة المواليتيين شمال مدينة إدلب قد قامت باستهداف مدينة بنّش وبلدة طعوم بالرشاشات الثقيلة وقذائف المدفعية، ما أدى إلى انقطاع الطرق في المنطقة وتدمير عدة محلات تجارية.
من جهة أخرى، وصلت الدفعة الثالثة من مهجري القلمون الشرقي بريف دمشق إلى مخيمات إقامة مؤقتة في ريف إدلب الشمالي بعد استقبالهم من قبل منظمات إغاثية قدمت لهم الإسعافات اللازمة ومواد غذائية.
وعلى صعيد آخر، خرجت مظاهرة في مدينة معرة النعمان قادها عدد من المدنيين وأصحاب المصالح التجارية ومقالع الحجارة احتجاجا على استمرار هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” المدينة بقطع الطريق الدولي الواصل إلى مدن سراقب وإدلب وحلب.
كما قام المتظاهرون بإضرام النار في الإطارات وإغلاق باقي الطرق المؤدية لمعرة النعمان، ما أدى إلى حالة ازدحام كبيرة على مداخل المدينة وتوقف معظم المصالح التجارية.
إلى ذلك، نفت مصادر محلية في بلدة تل الطوقان في ريف إدلب الشرقي الأنباء التي تم تناقلها عن انسحاب نقطة المراقبة التركية من البلدة، مؤكدة أن ما تم هو تبديل للعناصر والعتاد فقط.
يذكر أن الجيش التركي كان قد نصب ثمان نقاط مراقبة على طول الحدود الجغرافية لمنطقة خفض التصعيد من ريف حلب الغربي إلى ريف حماة الشمالي، ومن المتوقع أن ينشئ نقاطا أخرى في سياق تفاهمات مسار أستانة بين روسيا وتركيا وإيران.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة