خسائر فادحة تتكبدها قوات النظام مع تجدد المعارك في ريفي حماة وحمص

فيما امتنع ضباط مركز المصالحة الروسي عن حضور اجتماع مع وجهاء المناطق المحررة في ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي؛ جدد الطيران الحربي استهدافه بالصواريخ الفراغية جبهات المواجهة بين فصائل...
دبابات مدمرة تابعة لقوات النظام على جبهة الحمرات في ريف حمص الشمالي

فيما امتنع ضباط مركز المصالحة الروسي عن حضور اجتماع مع وجهاء المناطق المحررة في ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي؛ جدد الطيران الحربي استهدافه بالصواريخ الفراغية جبهات المواجهة بين فصائل المعارضة وقوات النظام، كما قامت قوات النظام المتمركزة في حاجز فلة باستهداف قرى وبلدات منطقة الحولة بقذائف الهاون ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين.
وخلال المواجهات المستعرة على جبهات المنطقة تمكن مقاتلو فصائل المعارضة من الجيش السوري الحر من قتل وأسر عدد من قوات النظام خلال الاشتباكات على جبهات سليم الحمرات في ريف حمص الشمالي، كما تمكن الثوار من حرق بيكابين وعربة شيلكا واغتنام تركس، فيما لاذ المئات من المليشيات الموالية للنظام بالفرار على وقع الضربات التي وجهها لهم الثوار، كما قصفت سرية المدفعية بقذائف الهاون مواقع قوات النظام في محطة الزارة محققة إصابات مباشرة.
وكان وفد روسي من مركز المصالحة قد ألغى، اليوم اجتماعا كان من المفترض أن يعقده مع وفد من وجهاء المناطق المحررة في ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي، والذي كان من المقرر أن يناقش مستقبل إرساء وقف إطلاق النار المنطقة.
وطلب الوفد الروسي عقد الاجتماع في بلدة الدار الكبيرة شمالي حمص من الجهة التي تسيطر عليها قوات النظام الأمر الذي رفضه وفد الوجهاء، ما أدى إلى إلغاء الاجتماع.
وكان اجتماع عُقد بين الجانبين قبل ثلاثة أيام، تم التوصل خلاله لاتفاق على وقف إطلاق النار حتى تاريخ اجتماع اليوم، إلا أن قوات النظام أخلت بالاتفاق واستمرت بقصفها لمعظم قرى وبلدات المنطقة.
من جهة أخرى، ألقى طيران النظام المروحي قصاصات ورقية فوق ريف حماة الجنوبي تطالب الثوار ومقاتلي الجيش السوري الحر بترك السلاح والاستسلام. فيما قامت قوات النظام المتمركزة في مدينة حلفايا وجبل البحوث باستهداف بلدات اللطامنة وكفرزيتا وحصرايا شمالي حماة، والتلول الحمر جنوبها بقذائف المدفعية.
إنسانيا، تعاني نحو 300 عائلة تعيش في المغارات والأقبية ببلدة اللطامنة من عدم إمكانية النزوح عن المنطقة بسبب فقر حالهم وصعوبة تحملهم لمشقة العيش في المخيمات، في ظل انقطاع تام للمنظمات الخيرية عن البلدة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة