لافروف: ما تقوم به الولايات المتحدة لا يشير إلى قرب انسحاب قواتها من سوريا

كشف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تنوي مغادرة قواتها سوريا، خلافا لتصريحات الإدارة الأمريكية التي أعلنت نهاية الشهر الماضي على لسان الرئيس دونالد ترامب...
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

كشف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تنوي مغادرة قواتها سوريا، خلافا لتصريحات الإدارة الأمريكية التي أعلنت نهاية الشهر الماضي على لسان الرئيس دونالد ترامب عندما طلب من مساعديه إعداد الترتيبات اللازمة للانسحاب بأسرع وقت ممكن.
وأضاف لافروف، خلال كلمة ألقاها في اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في “منظمة شنغهاي للتعاون” في بكين، إن “مجموعة كاملة من الدول أخذت على عاتقها علنا عملية تدمير سوريا، الولايات المتحدة الأمريكية تعهدت لنا بأن هدفها الوحيد هو طرد الإرهابيين من سوريا، وإلحاق الهزيمة بما يسمى تنظيم داعش”.
وكان الرئيس الأمريكي قد أبلغ مستشاريه برغبته في انسحاب قوات بلاده مبكرا من سوريا، فيما أمر وزارة الخارجية بتجميد الأموال المخصصة لـ”جهود التعافي” مع قيام إدارته بإعادة تقييم دور واشنطن في الحرب السورية، كما أمر وزارة الخارجية بتجميد أكثر من 200 مليون دولار من الأموال المخصصة لجهود التعافي في سوريا مع قيام إدارته بإعادة تقييم دور واشنطن في الحرب الدائرة منذ فترة طويلة.
وأوضح وزير الخارجية الروسي أنه خلافا لتصريحات الرئيس ترامب، حول نيته سحب القوات الأمريكية من سوريا، فإن “الواقع عكس ذلك، حيث تعمل الولايات المتحدة بنشاط على الانتشار في الساحل الشرقي للفرات، ولا تنوي الخروج من هناك”.
وأكد لافروف أن الولايات المتحدة أنشأت هناك سلطات محلية، مشيرا إلى أن فرنسا تشجع كذلك على هذه الخطوات، وقد دعا الرئيس إيمانويل ماكرون الولايات المتحدة إلى البقاء حتى تطبيع الأوضاع في سوريا.
وأعرب وزير الخارجية الروسي عن أمله في أن يؤدي التواصل مع فرنسا إلى بلوغ اتفاق حول تنسيق المواقف بهدف حل الأزمة السورية.
جاء هذا فيما قال نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، إن الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة مستمرة على مستوى العسكريين. مشيرا إلى أن موسكو مستعدة للحوار مع واشنطن حول القضية السورية.
وأضاف لافروف أن الاتصالات بين البلدين مستمرة، وبشكل أساسي على مستوى “الدفاع بشأن منع نشوب نزاعات”. مؤكدا أن روسيا مستعدة “بالطبع للحوار وتبادل الآراء” مع كل الأطراف الفاعلة على الساحة السورية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة