الجيش الحر يحذر من استمرار المليشيات الأجنبية الموالية للنظام بالتصعيد في درعا

حذرت غرفة عمليات البنيان المرصوص التابعة للجيش السوري الحر والعاملة في محافظة درعا من استمرار التصعيد العسكري لقوات النظام والمليشيات الإيرانية واللبنانية مهددة بالرد عليه في حال تجدد القصف....
قصف على الأحياء السكنية في درعا من قبل قوات النظام

حذرت غرفة عمليات البنيان المرصوص التابعة للجيش السوري الحر والعاملة في محافظة درعا من استمرار التصعيد العسكري لقوات النظام والمليشيات الإيرانية واللبنانية مهددة بالرد عليه في حال تجدد القصف.
وكانت قوات النظام قد استهدفت اليوم أحياء درعا البلد المحررة بصاروخي أرض أرض طراز “فيل”، مكررة قصفا مماثلا وقع يوم أمس الأربعاء راح ضحيته سيدة وطفلها وسيدة مسنة.
وقالت الغرفة عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي إنه ردا على الاستهدافات المتكررة لأحياء درعا بصواريخ الفيل شديدة الانفجار، استهدفت فصائل غرفة عمليات البنيان المرصوص بالأسلحة الثقيلة مواقع عسكرية داخل المربع الأمني في مدينة درعا.
وأوضحت في بيانها، أن ذلك جاء ردا على خروقات قوات النظام المستمرة، مؤكدة أنها تلتزم في الرد المتواصل على عمليات القصف التي تشنها قوات النظام والمليشيات المساندة على المناطق السكنية في مدينة درعا.
وتشهد عدة مناطق في الريف الغربي والشرقي لمحافظة درعا قصفا يوميا من قبل طيران النظام والطيران الروسي بالرغم من دخولها ضمن اتفاق خفض التصعيد.
ويوم الأحد الماضي، استهدفت فصائل الجيش السوري الحر المنضوية ضمن غرفة عمليات البنيان المرصوص بقذائف المدفعية الثقيلة معاقل قوات النظام ومليشيا حزب الله اللبناني في حي درعا المحطة ردا على قصفها لأحياء درعا المحررة، ما أسفر عن تدمير العديد من المواقع العسكرية والدشم واندلاع نيران في ثكنات عسكرية ومخازن أسلحة.
وأصيب العشرات من المدنيين، بينهم تسعة عناصر من الدفاع المدني وهيئة الخدمات في مدينة درعا، جراء قصف بقذائف الهاون استهدف أحياء درعا البلد.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة