ارتفاع عدد ضحايا الانفجار الذي هز مدينة إدلب ومفخخات جديدة تضرب معرة مصرين وسراقب

ارتفع عدد ضحايا الانفجار الضخم الذي هز مدينة إدلب واستهدف القصر العدلي ومشفى المحافظة في منطقة الكسيح، يوم أمس السبت، إلى تسعة قتلى وأكثر من 28 جريحا، فيما قتل...
عناصر الدفاع المدني والإسعاف في موقع الانفجار الذي استهدف مركز توقيف تابع للقصر العدلي في مدينة إدلب 12 أيار 2018

ارتفع عدد ضحايا الانفجار الضخم الذي هز مدينة إدلب واستهدف القصر العدلي ومشفى المحافظة في منطقة الكسيح، يوم أمس السبت، إلى تسعة قتلى وأكثر من 28 جريحا، فيما قتل شخص وأصيب آخرون، اليوم، جراء انفجار عبوتين ناسفتين في مدينة سراقب وبلدة معرة مصرين بعبوة.

وكان انفجار عنيف قد وقع الليلة الفائتة في محيط القصر العدلي قرب مركز لاحتجاز الموقوفين على ذمم قضايا تنظرها المحاكم في المدينة، ما أدى لمقتل وإصابة العشرات من المدنيين والموقوفين وتهدم عدد من المباني السكنية في موقع الانفجار.

وقالت مصادر في المدينة إن خلية مكونة من قياديين في هيئة تحرير الشام وامرأة كان قد ألقي القبض عليهم للتحقيق معهم على خلفية الانفجارات التي وقعت في وقت سابق بالعديد من المدن والبلدات في محافظة إدلب، ورجحت المصادر أن تكون عملية التفجير الأخيرة قد هدفت إلى التخلص من هذه الخلية قبل أن تعترف على باقي العناصر المقدر عددهم بالعشرات.

وصباح اليوم الأحد، قتل شخص وجرح آخر جراء استهدف سيارتهما بعبوة ناسفة في محيط بلدة معرة مصرين، كما أصيب شخص ووقعت أضرار مادية في مدينة سراقب جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة تابعة لإحد الفصائل.

هذا فيما تعرضت بلدتا أم نير وراشا في ريف إدلب الجنوبي الغربي، اليوم، لقصف براجمات الصواريخ مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة شطحة الموالية غربي حماة، ما أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين ودمار في المنازل.

في حين ألقت قوة أمنية القبض على أحد عناصر عصابة أطلقت النار على مجموعة من مسلحي الفصائل في بلدة تلمنس جنوب شرق إدلب، بينما لاذ باقي أفراد العصابة بالفرار.

وكان مسلحون مجهولون يستقلّون سيارة قد أقدموا على إلقاء قنبلة على حاجز تابع للقوة التنفيذية التابعة لهيئة تحرير الشام على مدخل مدينة أريحا في ريف إدلب الغربي، يوم أمس السبت، ثم أطلقوا النار بشكل عشوائي على عناصر الحاجز قبل أن يلوذوا بالفرار، ما أدى إلى مقتل أحد عناصر الحاجز وجرح آخرين.

وتشهد محافظة إدلب عمليات اغتيال وتفجيرات ينفذها مجهولون مستخدمين شتى أنواع الأسلحة والعبوات الناسفة ضد مسلحي قادة الفصائل وشخصيات مدنية ومواطنين.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة