تعفيش ما تبقى من مخيم اليرموك بعد خروج تنظيم داعش بموجب اتفاق مع روسيا

عفّشت قوات النظام والمليشيات التابعة لها ما تبقى من مبان في مخيم اليرموك بعد أن خرج العشرات من مقاتلي تنظيم داعش من دمشق إلى البادية السورية بموجب اتفاق بين...
آثار الدمار في مخيم اليرموك - 19 أيار 2018

عفّشت قوات النظام والمليشيات التابعة لها ما تبقى من مبان في مخيم اليرموك بعد أن خرج العشرات من مقاتلي تنظيم داعش من دمشق إلى البادية السورية بموجب اتفاق بين التنظيم وروسيا، اليوم الاثنين، فيما تتواصل الحرائق في المخيم وحي الحجر الأسود الذين شهدا أعنف المواجهات مؤخرا بين مقاتلي التنظيم وقوات النظام المدعومة بالمليشيات الإيرانية واللبنانية.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حافلات بدأت بإجلاء مسلحين تابعين لتنظيم داعش من مخيم اليرموك جنوبي دمشق، يوم أمس الأحد، تطبيقا لاتفاق انسحاب وقعوه مع قيادة القوات الروسية في سوريا.
وأكد المرصد أن الحافلات دخلت مناطق سيطرة تنظيم داعش في دمشق لنقل مقاتلي التنظيم وعائلاتهم، مضيفا أن الحافلات غادرت باتجاه منطقة البادية السورية جنوبي محافظة دير الزور قرب الحدود مع العراق بعد أن أحرق عناصر داعش مكاتبهم ومقراتهم في مخيم اليرموك.
من جهتها، قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا أنه تم العثور على خمس جثث تحت أنقاض منزل مدمر، فيما نقل أربعة جرحى إلى مشافي دمشق، دون أن تعرف هوية الجثث حتى الآن.
وكانت مصادر محلية في المخيم أكدت في وقت سابق وجود عدد من الجثث تحت أنقاض المنازل التي دمرتها غارات النظام ودفعيته على مدى أكثر من أسبوعين، ولم يستطع من تبقى من المدنيين انتشالهم لعدم وجود فرق إنقاذ أو دفاع مدني، علاوة على القصف المتواصل.
ونقلت مجموعة العمل عن شهود عيان أن قوات النظام السوري بدأت بنهب الأجهزة الطبية القابلة للعمل من مشفى فلسطين في مخيم اليرموك المنكوب، وذلك بعد انسحاب تنظيم داعش من المخيم وسيطرة النظام عليه.
كما قامت عناصر من قوات النظام بطرد طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني التي دخلت مع سيارتين للإسعاف من العاصمة دمشق، ومنعتهم من دخول مشفى فلسطين، ولفتت مجموعة العمل إلى أن عمليات نهب واسعة يقوم بها الجيش العربي السوري والمليشيات التابعة له في مخيم اليرموك، وسط دمار كبير في المنازل والبنية التحتية.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة