الأمم المتحدة تعلن وصول عدد النازحين من درعا إلى 270 ألفا

أعلنت الأمم المتحدة أن عدد النازحين في الجنوب الغربي من سوريا بلغ نحو 270 ألفا، فيما توفي 15 نازحا على الأقل من الفارين من درعا نحو الحدود الأردنية بسبب...
عشرات الآلاف من النازحين السوريين في العراء قرب الحدود الأردنية - 2 تموز 2018

أعلنت الأمم المتحدة أن عدد النازحين في الجنوب الغربي من سوريا بلغ نحو 270 ألفا، فيما توفي 15 نازحا على الأقل من الفارين من درعا نحو الحدود الأردنية بسبب لدغات الحشرات والعطش والأمراض الناجمة عن المياه الملوثة.

حيث قالت ختام ملكاوي المتحدثة باسم منظمات الأمم المتحدة في الأردن “كنا نتوقع أن يكون عدد النازحين في الجنوب الغربي لسوريا 200 ألف على أقصى تقدير، ولكن العدد فاق التوقعات”، وأضافت أن “عدد الأطفال من بين هؤلاء، وفقا لمنظمة يونسيف، هو 135 ألفا”.

وأردفت ملكاوي “نعمل على تلبية احتياجات هؤلاء النازحين من المساعدات اللازمة لهم، وننتظر الوقت المناسب لإدخالها وتوزيعها حسب الآليات المتبعة للأمم المتحدة”.

جاء ذلك فيما توفي 15 مدنيا، معظمهم من الأطفال، من الفارين من الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري والمليشيات الأجنبية والمحلية المؤازرة لها بغطاء جوي روسي في درعا.

وقال الناطق باسم غرفة العمليات المركزية للجيش السوري الحر في محافظة درعا، إبراهيم الجباوي، إن “15 مهجرا على الأقل من الفارين من درعا نحو الحدود الأردنية توفوا بسبب لدغات الحشرات والعطش والأمراض المنتقلة من المياه الملوثة”، وأوضح أن الضحايا هم سيدتان ومسن و12 طفلا.

وأضاف الجباوي أن “التهجير من المناطق المحررة باتجاه الحدود مع إسرائيل والأردن متواصل منذ بدء النظام وحلفاؤه وداعموه من المليشيات التابعة لإيران عمليات مكثفة على درعا”.

ومنذ أيام والنازحون والمهجرون المدنيون يتعرضون لرياح صحراوية مصحوبة بالغبار ودرجات حرارة عالية تصل إلى 45 درجة، وسط انعدام للخيام أو المأوى، ونقص في المياه الصالحة للشرب.

وقبل أسبوعين بدأت قوات النظام بدعم من المليشيات التابعة لإيران وإسناد جوي روسي، عملية عسكرية للسيطرة على المناطق المحررة والخاضعة لسيطرة المعارضة جنوبي سوريا، وتمكنت من التقدم في عدد من البلدات شرقي درعا.

وأسفرت العملية عن مقتل مائة مدني على الأقل، ونزوح أكثر من 270 ألف للحدود السورية الأردنية والشريط الحدودي مع الجولان المحتل.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة