تنظيم داعش يشن هجوما انتحاريا على قوات النظام في مخيم زيزون بريف درعا

أعلنت مصادر أمنية في درعا أن انتحاريا ينتمي إلى تنظيم داعش قتل ما يقرب من أربعين عنصرا من قوات النظام والمجموعات الرديفة بينهم ضباط، مشيرة إلى وجود عناصر من...
مقاتلان من جيش خالد بن الوليد خلال مواجهات مع كتائب الثوار في ريف درعا

أعلنت مصادر أمنية في درعا أن انتحاريا ينتمي إلى تنظيم داعش قتل ما يقرب من أربعين عنصرا من قوات النظام والمجموعات الرديفة بينهم ضباط، مشيرة إلى وجود عناصر من الجنسية الروسية، إثر استهداف موقع لهم في مخيم زيزون للاجئين الفلسطينيين بسيارة مفخخة.

من جهتها، قالت وكالة “أعماق” الناطقة باسم التنظيم أن المدعو “أبو الزبير الأنصاري” استهدف موقعا لقوات الأسد بمفخخة في سرية زيزون بريف درعا الغربي، ما أدى إلى مقتل أكثر من 35 عنصرا منهم، بينهم جنود روس وإصابة 15 آخرين.

وأشارت الوكالة إلى تدمير “مجاهدي ولاية حوران” دبابتين جراء انفجار المفخخة أيضا، فيما أشارت مصادر محلية إلى أن السيارة المفخخة من نوع “فان” أبيض، واستهدفت عناصر قوات النظام أثناء وجودهم داخل السرية القريبة من مخيم زيزون، ما أدى إلى مقتل عدد منهم وإصابة آخرين إصابات خطيرة.

وكانت قوات النظام قد سيطرت، أول أمس الاثنين، على بلدتي زيزون وتل شهاب، بموجب الاتفاق الذي وقعته فصائل المعارضة مع روسيا.

ويحاول مقاتلو التنظيم منع تقدم قوات النظام في المنطقة، كون بلدة زيزون على هضبة عالية تكشف مناطق سيطرته وتقطع طرق الإمداد بين منطقتي القصير وحيط، والتي يحاول التنظيم السيطرة عليها، كخطوة استباقية من تسليمها لقوات النظام من قبل فصائل المعارضة.

وشهدت مناطق حوض اليرموك تحركات لجيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم داعش خلال الأيام الفائتة تحركات عسكرية عديدة، بدءا من العروض العسكرية التي قام بها في المنطقة، وصولا إلى المعسكرات التي أقامها للشبان الجدد الذين انتسبوا إليه بعد سقوط المناطق المحررة بيد قوات النظام.

وكان جيش خالد قد دعا أهالي درعا في المناطق التي كان يسيطر عليها الجيش السوري الحر للالتفاف حول مقاتليه ودعم عملية عسكرية قد يبدؤها خلال الأيام المقبلة.

ووسعت قوات النظام والمليشيات المساندة لها نقاط سيطرتها في محيط درعا البلد، بعد أيام من محاصرتها بشكل كامل بعد السيطرة على كتيبة الدفاع الجوي وبلدة أم المياذن، كما سيطرت على منطقة غرز جنوب شرقي مدينة درعا، بالإضافة إلى الجمرك القديم وكتيبة الهجانة جنوب غربي المدينة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة