قوات النظام تمهّد لعملية عسكرية شاملة ضد تنظيم داعش في ريف السويداء بتعزيزات غير مسبوقة

عززت قوات النظام مواقعها العسكرية في محافظة السويداء بشكل غير مسبوق تمهيدا لعملية عسكرية تستهدف جيوب تنظيم داعش في مناطق البادية المتاخمة للمحافظة، فيما تواصل قيادة القوات الروسية في...
عناصر سرية الدبابات في الدفاع الوطني مركز سلمية تصل إلى بالسويداء - 3 تموز 2018

عززت قوات النظام مواقعها العسكرية في محافظة السويداء بشكل غير مسبوق تمهيدا لعملية عسكرية تستهدف جيوب تنظيم داعش في مناطق البادية المتاخمة للمحافظة، فيما تواصل قيادة القوات الروسية في سوريا مفاوضاتها مع داعش لتسليم رهائن معظمهم من سيدات لدى التنظيم.

جاء ذلك بعد أكثر من أسبوعين من تنفيذ عناصر من تنظيم في مدينة السويداء وعدد من قراها بالرف الشرقي عملية إرهابية قُتل خلالها 200 مدنيا وخطف 30 غالبيتهم من النساء كما قتل العشرات من المسلحين الموالين للنظام.

وأرسلت الفرقة العاشرة في الجيش العربي السوري مئات العناصر وعشرات الآليات العسكرية التي انتشرت على تخوم البادية السورية، كما أعلنت ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة حماة أنها أرسلت سريتي المهام الخاصة والدبابات التابعتين لها إلى السويداء للمشاركة في العملية العسكرية، ونشرت مجموعة من الصور لعناصرها بعد وصولهم للمحافظة.

كما أكدت مصادر ميدانية توافد المئات من قادة وعناصر المليشيات الإيرانية ومليشيا حزب الله لقيادة العملية ضد تنظيم داعش، فيما واصلت قوات النظام عمليات دهم وتمشيط منطقة اللجاة في الريف الشمالي الشرقي لدرعا والمناطق القريبة من مطار خلخلة العسكري الذي هاجمه مسلحو تنظيم داعش الأسبوع الماضي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن حملة اعتقالات طاولت أكثر من 240 منذ يوم الخميس الفائت، مشيرا إلى أن عملية الدهم ترافقت مع ضربات جوية طاولت محيط المنطقة، إضافة إلى استهداف مناطق في بادية السويداء، يتمركز فيها عناصر تنظيم داعش.

كما واصلت قوات النظام ومليشيات المسلحين الموالية لها تمشيط الوديان واقعة ضمن منطقة حوض اليرموك في أقصى ريف درعا الجنوبي الغربي، حيث سمعت أصوات إطلاق نار، وفق ما أفاد المرصد السوري، الذي لفت إلى مواصلة قوات النظام احتجازها عشرات الرجال والشبان في وديان المنطقة، رافضة خروجهم قبل التأكد من عدم انتمائهم إلى عناصر فصيل جيش خالد بن الوليد التابع لداعش.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة