إعدام عنصر من تنظيم داعش في مدينة السويداء

أعدم مسلحو الحزب السوري القومي الاجتماعي شخصا كبيرا في السن في مدينة السويداء قالوا إنه عضو في تنظيم داعش وأنهم أسروه أثناء هجوم نفذه التنظيم على موقع للحزب في ريف...
الحزب القومي السوري الاجتماعي يعدم شخصا في ساحة المشنقة بمدينة السويداء - 7 آب 2018

أعدم مسلحو الحزب السوري القومي الاجتماعي شخصا كبيرا في السن في مدينة السويداء قالوا إنه عضو في تنظيم داعش وأنهم أسروه أثناء هجوم نفذه التنظيم على موقع للحزب في ريف المحافظة الشرقي الليلة الفائتة.

ونشر أعضاء في الحزب ومؤيدون له مقاطع مصورة تظهر تعليق جثة الشخص الذي قيل إنه أسير من تنظيم داعش عند ساحة المشنقة وسط مدينة السويداء، بحضور مئات من الأهالي، كما علقوا على الجثة راية الحزب السوري القومي الاجتماعي.

وقالت مصادر محلية إن نقطة يتمركز فيها مسلحون تابعون للحزب شرقي قرية دوما (25 كيلومترا شمال شرقي مدينة السويداء) تعرضت الليلة الفائتة لهجوم انتحاري من عناصر تنظيم داعش، حيث فجر أحدهم نفسه ما أدى إلى مقتل أربعة من رفاقه، بينما أصيب آخر ليعدم صباح اليوم، فيما لم يصب أي من مسلحي الحزب بسوء.

جاء هذا فيما أصدر الحزب السوري القومي الاجتماعي بيانا نفى صلته بواقعة الإعدام وقال إنها لا تتوافق مع مبادئه ومبادئ القانون السوري.

حيث جاء في البيان أنه “بعد انتشار مجموعة من الصور والأفلام التي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن إعدام أحد الأشخاص في مدينة السويداء ورفع علم الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى جانبه، نوضح ما يلي:

أولا: إن مقاتلي نسور الزوبعة الذين يقاتلون مع الجيش العربي السوري ومؤسسات الدولة يؤمنون بمنطق المحاسبة تحت سقف المؤسسات المعنية والمختصة من سلطات قضائية أو أمنية والتي وحدها مسؤولة عن المحاسبة أو الاقتصاص من المرتكبين أو الإرهابيين الذين يتم اعتقالهم.

ثانيا: إن هذا الإسلوب الثأري لا يمت الى مقاتلي نسور الزوبعة في الحزب السوري القومي الاجتماعي الذين عملوا على تكريس المبدأ الأخلاقي في قتالهم ضد جميع صنوف المجموعات المسلحة والإرهابية التي حاولت تفكيك منظومة الدولة ونسيجها الإجتماعي.

بناء على ما تقدم، ننفي جملة وتفصيلا علاقة نسور الزوبعة بعملية الإعدام التي حصلت في ساحة مدينة السويداء”.

وكانت قوات النظام قد تقدمت يوم أمس الاثنين بمشاركة مقاتلين من الجيش السوري الحر في مناطق واسعة من بادية السويداء من دون مواجهات مباشرة مع عناصر التنظيم الذين تراجعوا إلى مناطق وعرة وتحصنوا فيها، بعد أن وافقت مجموعات مسلحة محلية على القتال إلى جانب القوات الروسية لطرد تنظيم داعش من المنطقة بعد مهاجمته المحافظة وقتله وخطفه عددا من المدنيين الشهر الماضي.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة