مقتل وإصابة العشرات من المدنيين في انفجار مخزن أسلحة بمدينة سرمدا

قتل 12 مدنيا على الأقل فجر اليوم الأحد في انفجار مستودع أسلحة في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي تابع لهيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” فيما تعمل فرق الدفاع المدني...
انفجار مخزن أسلحة في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي - 12 آب 2018

قتل 12 مدنيا على الأقل فجر اليوم الأحد في انفجار مستودع أسلحة في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي تابع لهيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” فيما تعمل فرق الدفاع المدني السوري لانتشال الضحايا والمصابين من تحت الأنقاض حيث لا يزال العشرات مفقودين.

ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان فقد أسفر الانفجار عن انهيار مبنيين بشكل كامل، وتمكنت فرق الدفاع المدني من إنقاذ 7 أشخاص على قيد الحياة بالإضافة إلى انتشال عدد من الضحايا مشيرا إلى أن بين القتلى نساء وأطفال من تحت الأنقاض في موقع الانفجار المجهول الذي وقع في المدينة مع استمرار عمليات البحث والإنقاذ عن مفقودين.

وقال قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “الانفجار وقع في مستودع أسلحة في أحد المباني السكنية في مدينة سرمدا قرب الحدود التركية، مشيرا إلى أن أسباب الانفجار “غير واضحة حتى الآن”.

وأسفر الانفجار عن مقتل 12 مدنيا على الأقل وفق المرصد السوري الذي أشار إلى أن معظمهم من عائلات مقاتلين في هيئة تحرير الشام النازحين من محافظة حمص، مع ترجيح ارتفاع حصيلة القتلى مشيرا إلى “عشرات المفقودين”.

ويعود المستودع المستهدف إلى تاجر أسلحة يعمل مع هيئة تحرير الشام التي تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، فيما تتواجد فصائل إسلامية في مناطق أخرى منها وتنتشر قوات النظام في ريفها الجنوبي الشرقي.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مراسلها في المنطقة مشاهدته لجرافة تعمل على رفع الركام فيما ينهمك عناصر من الخوذ البيضاء في البحث عن القتلى، وخلف الركام بدا مبنى آخر وقد احترقت واجهته بشكل كامل جراء النيران التي نجمت عن الانفجار، كما شاهد المراسل عناصر من الدفاع المدني ينقلون طفلا بدا جثة هامدة إلى أحد سيارات الإسعاف.

وتشهد محافظة إدلب منذ أشهر تفجيرات واغتيالات تطال بشكل أساسي مقاتلين ومسؤولين من الفصائل المسيطرة على المحافظة، ويتبنى تنظيم داعش في بعض الأحيان تلك العمليات، إلا أن معظمها مرده نزاع داخلي بين الفصائل وعمليات تنفذها مجموعات تابعة لأجهزة المخابرات السورية التابعة للنظام.

كما تستهدف قوات النظام من جهتها منذ أيام بقصف جوي ومدفعي وصاروخي مناطق في ريف إدلب الغربي والرقي والجنوبي، تزامنا مع إرسالها تعزيزات عسكرية إلى المناطق المجاورة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة