فتح معبر أبو الظهور بين إدلب وحماة وموسكو تعلن استقرار الوضع في مناطق خفض التصعيد

نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر أمني سوري أن الجيش العربي السوري فتح اليوم الخميس معبرا قرب مدينة أبو الظهور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي لعبور المدنيين إلى مناطق...
ضباط وعناصر من الجيش العربي السوري في مطار أبو الظهور

نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر أمني سوري أن الجيش العربي السوري فتح اليوم الخميس معبرا قرب مدينة أبو الظهور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي لعبور المدنيين إلى مناطق سيطرته، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الوضع في مناطق خفض التصعيد في سوريا ما زال يتميز بالاستقرار رغم وجود بعض الخروق.

وفيما قالت مصادر روسية إن العشرات من قوات الاستطلاع من الجيش الروسي وصلت للمنطقة معها أسلحة تكتيكية متوسطة وثقيلة، قال المصدر الأمني إن “معبر أبو الظهور سيفتتح لمدة 24 ساعة أمام المدنيين الراغبين في الخروج من مناطق سيطرة الجماعات الإرهابية المسلحة”.

وينضم هذا الإعلان إلى مجموعة من المعطيات الأخرى التي تؤشر إلى قرب إطلاق قوات النظام بمساعدة روسيا والمليشيات الإيرانية معركة في محافظة إدلب التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” وفصائل تابعة للجيش السوري الحر.

وقالت مصادر ميدانية إن بعض عائلات النازحين من ريف حماة عبروا صباح اليوم معبر أبو الظهور عائدين إلى قراهم التي نزحوا عنها في أوقات سابقة.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن “الوضع في مناطق خفض التصعيد في سوريا ما زال يتميز بالاستقرار”، وأفادت بأن الجانب الروسي في لجنة الهدنة الروسية التركية في سوريا “رصد خلال الساعات الـ24 ساعة الأخيرة 17 خرقا في محافظتي اللاذقية وحلب، في حين رصد الجانب التركي خرقا واحدا في حلب”.

كما أشارت الوزارة أيضا إلى أن “مركز المصالحة الروسي نفذ يوم أمس عملية إنسانية واحدة تم خلالها إيصال 650 سلّة غذائية بلغ وزنها الإجمالي 2.8 طن إلى مدينة تل الضمان في ريف حلب”.

جاء هذا فيما أعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أليكسي تسيغانكوف، “ازدياد عدد خروق اتفاق وقف النار من قبل المسلحين في منطقة خفض التصعيد في إدلب بنسبة 36 في المئة خلال أسبوع”.

وقال تسيغانكوف إنه “خلال الأيام العشرة الأخيرة تم رصد 114 خرقا لنظام وقف النار من قبل الجماعات المسلحة الناشطة في منطقة خفض التصعيد في إدلب”، دون أي إشارة للقصف الجوي والمدفعي الذي نفذته قوات النظام على العديد من البلدات في المحافظة وأسفر عن مقتل وإصابة 116 مدنيا في إدلب وحماة خلال نفس الفترة، بحسب الأمم المتحدة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة