المقاتلات الإسرائيلية تستهدف مجددا مواقع عسكرية سورية وإيرانية في حماة وطرطوس

قتل أربعة عسكريين سوريين وأصيب عشرة آخرون إثر استهداف مقاتلات إسرائيلية مواقع عسكرية سورية وإيرانية في محافظتي حماة وطرطوس، فيما لم تكشف أي مصادر حتى الآن عن قتلى ومصابين...
آثار القصف الإسرائيلي على موقع عسكري في مصياف بريف حماة - 22 تموز 2018

قتل أربعة عسكريين سوريين وأصيب عشرة آخرون إثر استهداف مقاتلات إسرائيلية مواقع عسكرية سورية وإيرانية في محافظتي حماة وطرطوس، فيما لم تكشف أي مصادر حتى الآن عن قتلى ومصابين إيرانيين خلال الاستهداف.

حيث نقلت وكالة “سانا” عن مصدر عسكري سوري لم يرغب بالإفصاح عن اسمه أن طائرات، لم يحدد عددها، اخترقت يوم أمس الثلاثاء، الأجواء السورية على علو منخفض عبر الأراضي اللبنانية واستهدفت مواقع تابعة للجيش العربي السوري.

وقال المصدر أن الدفاعات الجوية الروسية تصدت لعدد من الصواريخ الإسرائيلية وإصابت إحداها، وأن بقايا منها سقط على عدة مناطق.

كما نقلت الوكالة عن إدارة مشفى مدينة مصياف بريف حماة الغربي أن شخصا عسكريا قتل وأصيب أربعة آخرون بسبب الاستهداف الإسرائيلي، كما أصيب 8 مجندين بمدينة بانياس شمالي طرطوس، بحسب مصادر في مشفى المدينة، وفي وقت لاحق قالت مصادر ميدانية أن عدد القتلى ارتفع إلى أربعة.

من جهة أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “ضربات صاروخية إسرائيلية طالت مواقع تحوي منشآت عسكرية إيرانية، ما تسبب بدمار وأضرار مادية”، مشيرا إلى أن القصف استهدف منطقة قرب مدينة بانياس في ريف طرطوس الشمالي وجبال منطقة مصياف في ريف حماة الغربي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف منطقة مصياف، حيث شن الطيران الإسرائيلي في الـ22 من شهر تموز/يوليو الفائت غارات استهدفت مواقع عسكرية سورية وإيرانية.

إلى ذلك، صرح مسؤول عسكري إسرائيلي أن سلاح الجو التابع لبلاده شن 200 غارة في سوريا خلال الأشهر الـ18 الأخيرة ضد أهداف غالبيتها إيرانية، في تأكيد نادر حول عمليات عسكرية من هذا النوع.

وأكد المسؤول شن 202 غارة جوية في سوريا كلها ضد “أهداف عسكرية معظمها يعود إلى الحرس الثوري الإيراني”، وأضاف أن 800 صاروخ وقنبلة استخدمت في هذه الغارات.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة