الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد مؤتمر بروكسل لدعم مستقبل سوريا

أعلن الاتحاد الأوروبي أن موعد مؤتمر بروكسل لدعم مستقبل سوريا والمنطقة سيكون خلال الأسبوع الأخير من شهر آذار/مارس 2019، فيما دعا أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية،...
فيديريكا موغيريني مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن

أعلن الاتحاد الأوروبي أن موعد مؤتمر بروكسل لدعم مستقبل سوريا والمنطقة سيكون خلال الأسبوع الأخير من شهر آذار/مارس 2019، فيما دعا أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، رؤيته إزاء تطورات الأزمة السورية والجهود الجارية خلال الفترة الحالية من أجل تجاوز هذه الأزمة والحفاظ على أرواح أبناء الشعب السوري، خلال كلمة له ألقاها نيابة عنه السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية، أمام اجتماع رفيع المستوى حول سوريا دعا إليه الاتحاد الأوروبي على هامش أعمال الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

حيث قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، خلال اجتماع عقدته على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم أمس الخميس إن الأطراف الدولية المانحة لسوريا أوفت 95% من التزاماتها من المساعدات المعلنة العام الماضي، خلال النسخة الثانية من مؤتمر بروكسل.

ويعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل مؤتمر دوري حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة، انطلق لأول مرة في نيسان/أبريل 2017، ثم عقدت الدورة الثانية منه في نيسان 2018، ويتم خلاله جمع تبرعات مالية لدعم برامج إغاثية تابعة للأمم المتحدة في سوريا ودول الجوار التي تستضيف ملايين اللاجئين السوريين.

وجمع المانحون في مؤتمر “بروكسل 2018” 3.6 مليار يورو (4.4 مليار دولار) من المساعدات لعام 2018، بحضور ممثلين عن 86 دولة وجهة حكومية وغير حكومية.

وكان من المقرر أن يجمع المانحون ستة مليارات يورو لكنهم لم يستطيعوا جمع سوى أكثر من نصف المبلغ المطلوب بقليل، وذلك بعد أن رفضت الولايات المتحدة الأمريكية التعهد بأي مبلغ بسبب القرار الصادر عن الرئيس دونالد ترامب والذي يقضي بتخفيض المساعدات الخارجية.

وكانت لألمانيا الحصة الأكبر من التبرعات المخصصة للسوريين عام 2018، إذ تعهدت بتقديم مليار يورو لسد الاحتياجات الإنسانية للشعب السوري، كما خصصت فرنسا وبريطانيا أموالا جديدة لدعم اللاجئين السوريين في الخارج، وليس في الداخل السوري.

هذا فيما تم جمع ستة مليارات يورو لمساعدة السوريين خلال النسخة الأولى من مؤتمر بروكسل عام 2017 والذي عقد بحضور 70 دولة.

والتقت موغيريني على هامش أعمال الدورة 73 للجمعية العمومية لهيئة الأمم المتحدة في نيويورك وفدا من المعارضة السورية، حيث أشادت بالاتفاق الروسي التركي ووصفته بالإيجابي، وقالت إنه يجب العمل على ضرورة تثبيته في مجلس الأمن الدولي والحفاظ عليه، داعية الأمم المتحدة إلى اتخاذ دور أكبر وفاعل في العملية السياسية في سوريا، والإسراع في تشكيل وبدء عمل اللجنة الدستورية.

ولفتت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إلى أن الاتحاد الأوروبي لن يتجاوب مع الدعوات الروسية في إعادة إعمار سوريا إذا لم يحدث تغيير سياسي حقيقي في سوريا، وما لم تأخذ العملية السياسية مفاعيلها.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة