نتنياهو يعلن عن لقاء مرتقب مع بوتين لمواصلة التنسيق الأمني في سوريا

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أنه سيلتقي شخصيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو للتباحث في مسألة تنسيق التزاماتهما في سوريا، على خلفية التوترات بعد إسقاط الجيش العربي...
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال استقباله لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الكرملين - 11 تموز 2018

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أنه سيلتقي شخصيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو للتباحث في مسألة تنسيق التزاماتهما في سوريا، على خلفية التوترات بعد إسقاط الجيش العربي السوري من طريق الخطأ طائرة عسكرية روسية خلال التصدي لغارة إسرائيلية على مواقع عسكرية في محافظة اللاذقية.

حيث قال نتانياهو في مستهل جلسة مجلس الوزراء، صباح اليوم الأحد، إنه تحدث مع بوتين واتفق معه على “اللقاء قريبا بهدف مواصلة التنسيق الأمني المهم” بين جيشي البلدين، كما أكد الكرملين في بيان رسمي اتصال نتانياهو بالرئيس الروسي لتهنئته بمناسبة عيد ميلاده.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال هذه المكالمة أنه وعد من جديد بمنع “إيران من أن يكون لها وجود عسكري في سوريا والتصدي لنقل الأسلحة الفتاكة إلى حزب الله في لبنان”.

وسيكون اللقاء بين نتانياهو وبوتين الأول منذ إسقاط الدفاعات الجوية السورية من طريق الخطأ طائرة عسكرية روسية، بعد غارة إسرائيلية على سوريا في 17 أيلول/سبتمبر، ما أدى إلى مقتل 15 جنديا وخبيرا روسيا.

وكانت موسكو قد اتهمت الطيارين الإسرائيليين الذين شنوا غارة على مواقع عسكرية في محافظة اللاذقية بأنهم استخدموا الطائرة الروسية كـ”غطاء” لتفادي صواريخ المضادات الأرضية السورية، بعد أن شنّوا غارتهم على سوريا، فيما نفت إسرائيل ذلك، وشددت على أن الطائرة الروسية أسقطت بعد أن عادت المقاتلات الإسرائيلية إلى المجال الجوي الإسرائيلي، وهو ما دحضته وزارة الدفاع الروسية.

ومنذ حادث إسقاط الطائرة؛ أعلنت روسيا إجراءات أمنية جديدة تهدف إلى حماية جيشها في سوريا بينها تعزيز الدفاعات الجوية السورية عبر تسليم سوريا صواريخ إس 300 والتشويش على أنظمة اتصالات الطائرات الحربية التي تهاجم أهدافا أرضية في المناطق المحاذية لسوريا في البحر الأبيض المتوسط.

وأثارت هذه التدابير خشية إسرائيل من أن تؤدي إلى الحد من غاراتها على المواقع العسكرية الإيرانية والسورية وقوافل نقل أسلحة إلى حزب الله اللبناني.

ومنذ 2015 وضعت إسرائيل وروسيا آلية تنسيق لتجنب حصول مواجهات بين جيشيهما في سوريا حيث تنشر روسيا قوات في عدد من المواقع في سوريا دعما لقوات النظام السوري، إلا أن ذلك لم يمنع من وقوع بعض الحوادث العارضة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة