الدفاع المدني السوري يفوز بجائزة إيلي فيزل لعام 2019

نالت مؤسسة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” جائزة إيلي فيزل الدولية لتضيف تكريما دوليا جديدا يضاف إلى سلسلة الجوائز التي أحرزتها المؤسسة الإنسانية السورية على مدى خمس سنوات من...
متطوع في منظمة الدفاع المدني السوري يحمل طفلين خلال مهمة إنقاذ في بلدة مشمشان بريف إدلب

نالت مؤسسة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” جائزة إيلي فيزل الدولية لتضيف تكريما دوليا جديدا يضاف إلى سلسلة الجوائز التي أحرزتها المؤسسة الإنسانية السورية على مدى خمس سنوات من تأسيسها، حيث كرمت لمرات عدة بجوائز دولية على عملها الإنساني البطولي الذي تؤديه في إنقاذ المدنيين الذين يتعرضون لبطش قوات النظام وحلفائها.

حيث أعلنت مصادر من الدفاع المدني السوري إن المؤسسة نالت جائزة “إيلي فيزل 2019” من متحف الهولوكوست الأمريكي، ومن المقرر أن تتسلم الجائزة في حفل يقام بتاريخ 29 نيسان/أبريل القادم عام 2019 في المتحف بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، نال الدفاع المدني السوري جائزة “آيبر الدولية للسلام” مضيفا لقبا جديدا إلى رصيده من الجوائز، حيث تسلم الجائزة وفد من “الدفاع المدني” بعد فوزه بالتصويت بنسبة 53 بالمئة من قبل طلاب مدارس المدينة وذلك خلال حفل أقيم في مدينة آيبر البلجيكية.

كما نال الدفاع المدني السوري في 17 تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، جائزة “نساء العام”، وذلك لقاء ما تقدمه المتطوعات في الدفاع المدني من جهود في خدمة المدنيين، وذلك خلال حفل أقيم في العاصمة البريطانية لندن.

وسبق أن نال الدفاع المدني السوري جائزة “تيبراري الإيرلندية الدولية للسلام”، وذلك تقديرا للجهود التي تبذلها الفرق المتطوعة في إنقاذ المدنيين ومساعدة المجتمعات المحلية في سوريا.

وتسلم أعضاء من الدفاع المدني يوم الأربعاء السادس من أيلول/سبتمبر 2017 الجائزة خلال حفل أقيم في مدينة تيبراري في إيرلندا، وتعد الجائزة رقم 29 منذ تأسيسها مطلع عقد الثمانينات من القرن الماضي لتكريم الأفراد الذين يقدمون مساهمات خاصة لقضية السلام، وكان قد حصل عليها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري العام الماضي.

في حين تكرر اسم مدير الدفاع الوطني السوري رائد صالح في حفل تكريم الفائز بمسابقة “صناع الأمل” في إمارة دبي، عدة مرات احتفاء بفوزه ضمن الأوائل في الجائزة التي تقاسمها خمسة أشخاص، حصل كل واحد منهم على جائزة مالية قدرها مليون درهم إماراتي.

كما فاز فيلم الخوذ البيضاء في شباط/فبراير 2017 بجائزة أكاديمية فنون وعلوم السينما “أوسكار” عن أفضل فيلم وثائقي قصير، فيما مُنحت جائزة “ديزموند توتو” الخاصة بالسلام مناصفة بين وحَدات الدفاع المدني، وبين النائبة السابقة في البرلمان البريطاني عن حزب العمال “الراحلة جو كوكس” في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 وسلسلة جوائز كبيرة نالها الدفاع المدني السوري.

ويعمل الدفاع المدني السوري كمنظومة مستقلة حيادية وغير منحازة على خمس عشرة مهمة، أبرزها مهمة إنقاذ المدنيين في المواقع المستهدفة بالقصف من قبل قوات النظام والمليشيات التابعة لها، وقد تمكنت منذ تأسيسها من إنقاذ ما يزيد عن 100 ألف مدني إزاء الضربات التي يشنها نظام الأسد وحلفاؤه ضد المدنيين في سوريا، إلا أنها فقدت أكثر من 260 متطوعا خلال قيامهم بواجبهم الإنساني في عمليات الإنقاذ معظمهم قضوا جراء الاستهداف المباشر والمتعمد لهم خلال أداء مهامهم الإنسانية أو في قصف جوي متعمد على مقراتهم.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة