بوتين يطالب بضمانات أمنية في سوريا قبل الحديث عن انسحاب إيران

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المجتمع الدولي بـ”توفير ضمانات أمنية” للأسد ليتمكن من الاستغناء عن إيران وإخراج قواتها من سوريا، داعيا إلى “معالجة القضية عبر حوار بين سوريا وإيران...
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين راعي منتدى فالداي الدولي للحوار - سوتشي 19 تشرين الأول 2018

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المجتمع الدولي بـ”توفير ضمانات أمنية” للأسد ليتمكن من الاستغناء عن إيران وإخراج قواتها من سوريا، داعيا إلى “معالجة القضية عبر حوار بين سوريا وإيران والولايات المتحدة الأمريكية”.

وأشار بوتين، خلال كلمة أمام منتدى فالداي الدولي للحوار، الذي عقد في منتجع سوتشي يوم أمس إلى أن بلاده غير مسؤلة عن سحب القوات الإيرانية من سوريا، قائلا: “إقناع إيران بالانسحاب من سوريا ليس مهمتنا. سوريا وإيران دولتان ذاتا سيادة، وعليهما بناء العلاقات في ما بينهما”.

ولفت الرئيس الروسي إلى أن الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية من سوريا “مسألة منفصلة تجب معالجتها خلال الحوار بين سوريا وإيران والولايات المتحدة، وتمكننا المشاركة في مناقشتها”.

ورأى بوتين أن تخلّي سوريا عن خدمات حلفائها، بينهم إيران، يستدعي توفير ضمانات أمنية للأسد. وقال: “على من يريد أن تغادر القوات الإيرانية سوريا أن يقدم ضمانات بعدم التدخل في الشؤون السورية. أي أن يتوقف عن تمويل الإرهابيين والاعتماد عليهم في تحقيق أهداف سياسية. إنها مسألة شاملة يقع حلها على عاتق الأطراف كافة”.

وتطرق بوتين إلى الوضع في شرق نهر الفرات، مشيرا إلى أن تنظيم داعش يحتجز حوالي 700 رهينة، بينهم أمريكيون وأوروبيون، أَعدموا بعضهم وتوعدوا بقتل المزيد. ولفت إلى أن “التنظيم يوسع نطاق سيطرته على الضفة الشمالية للفرات. أصدروا إنذارات ومطالب محددة، وحذروا من أنهم سيعدمون عشرة أشخاص كل يوم ما لم تتم الاستجابة لهذه الإنذارات. أعدموا عشرة أشخاص أول من أمس”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة