تنظيم داعش يبرم صفقة مع النظام ويفرج عن ستة رهائن من مختطفي السويداء

في صفقة تبادل محتجزين وقبض فدية ضخمة مع النظام؛ أفرج تنظيم داعش عن ستة رهائن من أصل 27 مختطفين لديه منذ تموز/يوليو الفائت خلال هجوم شنه في محافظة السويداء....
سيدة وأطفالها من المختطفين لدى تنظيم داعش الإرهابي المفرج عنهم - 20 تشرين الأول 2018

في صفقة تبادل محتجزين وقبض فدية ضخمة مع النظام؛ أفرج تنظيم داعش عن ستة رهائن من أصل 27 مختطفين لديه منذ تموز/يوليو الفائت خلال هجوم شنه في محافظة السويداء.

وقالت مصادر رسمية إنه “جرى الإفراج خلال الليلة الفائتة عن ستة مختطفين من سكان ريف السويداء الشمالي الشرقي”، هم سيدتان وأربعة أطفال، مشيرة إلى أنها “أول دفعة من المختطفين الـ27 المحتجزين لدى التنظيم وهم 18 طفلا و9 سيدات”، في سياق “تنفيذ صفقة” تم التوصل إليها مع أجهزة المخابرات السورية وقيادة القوات الروسية في سوريا.

وكانت مجموعة من عناصر التنظيم قد شنت في 25 تموز/يوليو سلسلة هجمات متزامنة على مدينة السويداء وريفها الشرقي، أسفرت عن مقتل أكثر من 260 شخصا، في اعتداء هو الأكثر دموية الذي يستهدف الأقلية الدرزية في سوريا، كما خطف التنظيم ثلاثين شخصا.

ومنذ خطف الرهائن، قام التنظيم المجرم في الخامس من آب/أغسطس بإعدام شاب جامعي (19 عاما) بقطع رأسه، وأعلن بعد أيام وفاة سيدة مسنّة (65 عاما) من بين الرهائن جراء مشاكل صحية، ثم أعلن في مطلع تشرين الأول/أكتوبر إعدام شابة في الخامسة والعشرين من العمر.

وبثت قنوات سورية صورا للمفرج عنهم لدى وصولهم إلى مدينة السويداء أظهرت سيدة لفت حول رأسها بوشاح أبيض إلى جانب والدتها وأطفالها الأربعة يرتدون ثيابا رثة وبعضهم حليق الرأس.

وقالت رسمية أبو عمار التي كانت تلف وجهها المتعب بوشاحها الأبيض إنها “فرحة لا توصف، لكن فرحتي ناقصة لان ابني لم يأت معي”.

وما يزال التنظيم يحتجز نحو عشرين شخصا آخرين، وفق المرصد السوري الذي كشف أنه “من المتوقع إطلاق سراح المحتجزين الآخرين خلال الساعات أو الأيام القليلة القادمة”.

وينص الاتفاق الذي تم التفاوض عليه مع المخابرات السورية على دفع فدية من مليون دولار عن كل رهينة بالإضافة الى إطلاق سراح نحو ستين معتقلة من التنظيم لدى النظام ووقف الهجوم ضد الجهاديين في منطقة تلول الصفا.

وذكر المرصد أنه “جرى تسليم المعتقلات المحتجزات لدى النظام إلى التنظيم” دون أن يتمكن من تحديد عددهن، كما يتضمن الاتفاق قيام قوات سوريا الديمقراطية بإطلاق سراح موقوفات من التنظيم محتجزات لديها.

وأكدت وكالة “سانا” الخبر، مشيرة إلى أن ذلك تم “بجهود الجهات المعنية”، ونقلت عن محافظ السويداء أنه “سيتم تحرير باقي المخطوفين في القريب العاجل”.

وتولت قيادة القوات الروسية بالتنسيق مع أجهزة المخابرات السورية، منذ أشهر، التفاوض مع التنظيم. كما شكلت عائلات المخطوفين مع ممثلين للمرجعيات الدينية وفدا محليا للتفاوض.

وتواصلت على مدى الأشهر الثلاثة الفائتة الاحتجاجات الشعبية في محافظة السويداء للضغط على النظام لإنقاذ المختطفين، فيما دفع النظام بالآلاف من مسلحيه إلى المحافظة لاحتواء هذه الاحتجاجات التي شهدت فترات من التوتر الشديد بسبب تقاعس النظام عن تحرير المختطفات وبسبب اتهام الأهالي للنظام وروسيا بتسهيل نقل عناصر داعش من دمشق ودرعا والقنيطرة إلى بادية السويداء ليكونوا فزاعة لمئات الآلاف من المواطنين في المحافظة والضغط عليهم لتسليم أبنائهم ليكونوا مليشيا تقاتل إلى جانب مليشيات المرتزقة التابعة للنظام ضد الشعب السوري في محافظات أخرى، وهو الأمر الذي كان ومازال مرفوضا من معظم أهالي السويداء.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة