ثماني دول أوروبية تدعو النظام السوري إلى التواصل البنّاء من أجل تشكيل اللجنة الدستورية

أصدرت ثماني دول أوروبية بيانا مشتركا، أكدت فيه دعمها للعملية السياسية في سوريا وصولا لحل سلمي للأزمة السورية وضمان عودة آمنة للاجئين وأن إعادة الإعمار مرتبطة بشكل أساسي على...
مجلس الأمن الدولي

أصدرت ثماني دول أوروبية بيانا مشتركا، أكدت فيه دعمها للعملية السياسية في سوريا وصولا لحل سلمي للأزمة السورية وضمان عودة آمنة للاجئين وأن إعادة الإعمار مرتبطة بشكل أساسي على الحل السياسي الشامل.

حيث نشرت وزارة الخارجية البريطانية البيان الذي أصدره مندوبو كل من المملكة المتحدة وفرنسا وهولندا وبولندا والسويد وبلجيكا وألمانيا وإيطاليا في مجلس الأمن الدولي نهاية الأسبوع الفائت.

وجاء في البيان أن الدول الثمانية تدعم جهود المبعوث الأممي في تشكيل اللجنة الدستورية للعمل على صياغة دستور سوري جديد وإجراء انتخابات حرة تحت إشراف الأمم المتحدة، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

كما دعا البيان جميع الأطراف لاسيما نظام الأسد إلى التواصل البنّاء مع المبعوث الأممي من أجل تشكيل اللجنة الدستورية في أسرع وقت بعيدا عن المماطلة والتسويف، وجددت رفضها المشاركة في عملية إعادة الإعمار في سوريا قبل البدء بانتقال سياسي حقيقي وشامل على أساس مقررات بيان جنيف 2012.

وأعرب البيان عن ترحيبه باتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان خلال قمة سوتشي حول إدلب، داعيا الدول الضامنة لتفاهمات أستانة للحفاظ على المنطقة الأخيرة من اتفاق خفض التصعيد والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية دون عراقيل، معربا عن أمل الدول الثماني في أن يكون الاتفاق فرصة لاستئناف العملية السياسية في سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة