جون بولتون يلتقي نظيره الروسي في موسكو لبحث استراتيجية جديدة في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن لقاء مرتقب يوم غد الاثنين بين مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون ونظيره الروسي نيقولاي باتروشيف لبحث الوضع في كل من سوريا وكوريا الشمالية،...
جون بولتون مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي

أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن لقاء مرتقب يوم غد الاثنين بين مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون ونظيره الروسي نيقولاي باتروشيف لبحث الوضع في كل من سوريا وكوريا الشمالية، خلال جولة لبولتون تشمل عدة جمهوريات سوفيتية سابقة هي أرمينيا وجورجيا وأذربيجان، إضافة إلى روسيا.

كما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الجانب الروسي ينظر في إمكانية عقد لقاء بين بولتون ووزير الخارجية سيرغي لافروف، خلال زيارته موسكو.

وقالت، إنه في حال حدوث هذه الزيارة، فوزارة الخارجية منفتحة هي الأخرى على الاتصالات مع الأمريكان، وإمكانية لقاء السيد بولتون مع الوزير لافروف قيد الدراسة.

من جانبه، تمنى بولتون أن يبحث الوضع في سوريا ودور إيران، الذي تصفه واشنطن بالسلبي، دون أن تخفي الإدارة الأمريكية رغبتها في عزل طهران عن أي تسوية في سوريا.

وقبيل وصول المستشار الأمريكي إلى موسكو؛ نشرت تقارير حول اعتزام الولايات المتحدة وضع استراتيجية جديدة حيال التسوية في سوريا تهدف إلى طرد عشرات الآلاف من العسكريين الإيرانيين، وهو الأمر الذي تتحفظ عليه روسيا وتطالب بضمانات أمنية لنظام الأسد قبل الحديث عن خروج القوات الإيرانية الداعمة له.

وبخصوص التحضير للقاء جديد بين الرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب، وهو موضوع سيتناوله بولتون أثناء محادثاته مع باتروشيف، فلا يزال الغموض يكتنف موعد هذا اللقاء ومكانه، وليس مستبعدا أن يعقد في العاصمة الفنلندية هلسنكي مجددا.

إلى ذلك، شكك البنتاغون في صدقية المعلومات التي صرح بها مسؤولون روس عن احتجاز تنظيم داعش لرهائن أمريكيين وأوروبيين، حيث قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية شون روبرتسون: “أكدنا تعرض مخيم للنازحين بالقرب من دير الزور الأسبوع الماضي لهجوم شنه مسلحو داعش، لكن ليس لدينا أي معلومات تدعم الأنباء عن احتجاز عدد كبير من الرهائن، ونحن نشك في صدقية هذه المعلومات”.

وأضاف روبرتسون: “لا نعلم أيضا عن وجود مواطنين من الولايات المتحدة بين المحتجزين في هذا المعسكر”، مؤكدا رفض بلاده الادعاءات الروسية بأنه “لا يمكنهما التصدي للتهديد الذي يمثله داعش”، وقال: “على العكس، حرر التحالف أكثر من 99 في المئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم” في سوريا والعراق خلال الحملة التي استهدفت التنظيم على مدى أكثر من عامين متواصلين.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة