عودة المظاهرات والكتابات المناهضة للنظام في درعا

شهدت منطقة درعا البلد وعدد من مدن وبلدات المحافظة، يوم أمس الجمعة، مظاهرات نظمها المئات من أبناء المنطقة في جمعة أطلقوا عليها اسم “لا ميثاق مع النظام”، فيما قام...
مظاهرة حاشدة في درعا البلد تطالب بالإفراج عن المعتقلين - 21 كانون الأول 2018

شهدت منطقة درعا البلد وعدد من مدن وبلدات المحافظة، يوم أمس الجمعة، مظاهرات نظمها المئات من أبناء المنطقة في جمعة أطلقوا عليها اسم “لا ميثاق مع النظام”، فيما قام مجهولون بتمزيق صورة لبشار الأسد في بلدية ناحتة، كما قام آخرون بكتابات عبارات مناهضة للنظام على جدار مقر المخابرات الجوية في مدينة الحراك، الأمر الذي استدعى استنفارا أمنيا غير مسبوق من قبل الأجهزة الأمنية.

وقالت مصادر ميدانية إن عشرات الشباب خرجوا بمظاهرة قرب الجامع العمري في حي درعا البلد عقب صلاة الجمعة نادت بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين ونددت بالمنتسبين مؤخرا لقوات النظام والمليشيات التي تدعمها إيران وروسيا من أبناء محافظة درعا.

كما رفع المتظاهرون علم الثورة السورية وأكدوا رفضهم قيام الأجهزة الأمنية بإرغام أبنائهم على الانضمام إلى قوات النظام عبر التسويات وغيرها، وجاء في هتافات المتظاهرين في درعا البلد “ما عاد بدنا تسويات.. طلعوا طلعوا المعتقلات”، إضافة لـ “يا خونة يا متطوعين.. هانت عليكم السنين”.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب على بعضها عبارات مثل “أبناؤنا شرفاء.. وكل من التحق بصفوف النظام فهو ليس منا”، “8 سنوات من نزيف الدم لن يتوقف بتسوية فاشلة”، إضافة لعدد من اللافتات الأخرى.

وكان الإعلام السوري قد أعلن الأسبوع الماضي عن تسوية أوضاع ما يقارب 200 شاب من بلدة إبطع بريف درعا.

وكانت أول مظاهرة خرجت في مدينة درعا بعد سقوط المحافظة عسكريا بيد النظام وحلفائه قد نظمت في 24 آب/أغسطس الفائت، ومنذ ذلك الحين تتواصل هذه الفعاليات في المحافظة، كما لاقى العشرات ممن انضموا للمصالحات حتفهم سواء على يد مجهولين اغتيالا أو تفجيرا لسياراتهم وبيوتهم أو خلال استجوابهم في معتقلات الأجهزة الأمنية.

هذا فيما نشرت مواقع التواصل الاجتماعي صورا لعبارات مناوئة للنظام كتبت بيد مهولين مساء أمس الجمعة على جدران مفرزة المخابرات الجوية في مدنية الحراك شرقي درعا، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ أن سيطرت قوات النظام على المدينة في تموز/يوليو الماضي.

وأظهرت الصور عبارات أبرزها “يا درعا الحراك معاكي للموت”، “يسقط بشار المجرم”، “الشعب يريد إسقاط النظام”، “ارحل يا مجرم”.

وأفاد موقع تجمع أحرار حوان أن مدينة الحراك تشهد استفارا أمينا مكثفا بعد كتابة العبارات المناهضة للنظام في مكان يعتبر من أقوى المراكز الأمنية في درعا، مؤكدا أن المخابرات الجوية المسيطرة على المدينة لم تعمد حتى اللحظة على محو هذه العبارات.

ولم تقتصر المظاهرات على محافظة درعا، حيث شهدت العديد من المدن والبلدات في محافظة إدلب خروج عدد منها، كان أبرزها في بلدة كفرعويد بجبل الزاوية طالب فيها المتظاهرون فصائل المعارضة بالعمل على الإفراج عن المعتقلين المحتجزين في سجون النظام وهيئة تحرير الشام.

عبارات مناهضة للنظام على جدران مقر المخابرات الجوية في مدينة الحراك شرق درعا - 21 كانون الأول 2018

عبارات مناهضة للنظام على جدران مقر المخابرات الجوية في مدينة الحراك شرق درعا – 21 كانون الأول 2018

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة