الجيش الحر يأسر عددا من عناصر تنظيم داعش حاولوا التسلل من تلول الصفا إلى الركبان

أعلن الجيش السوري الحر المرابط في منطقة الركبان وبادية التنف عن أسر عدد من عناصر تنظيم داعش خلال محاولتهم التسلل من مناطق سيطرة قوات النظام والمليشيات التابعة له في...
جيش مغاوير الثورة المرابط في البادية السورية حماية لمخيم الركبان

أعلن الجيش السوري الحر المرابط في منطقة الركبان وبادية التنف عن أسر عدد من عناصر تنظيم داعش خلال محاولتهم التسلل من مناطق سيطرة قوات النظام والمليشيات التابعة له في تلول الصفا بريفي دمشق والسويداء.

وفي بيان رسمي، أعلن تجمع قوات الشهيد أحمد العبدو أنه وبالتعاون مع جيش مغاوير الثورة تمكن يوم أمس السبت من أسر 16 عنصرا من تنظيم داعش بينهم قادة في منطقة الركبان.

وأضاف البيان أن العملية تمت بعد رصد محاولة التسلل من منطقة تلول الصفا ببادية السويداء إلى منطقة الركبان، ليتم أسرهم في محيط المخيم دون وقوع اشتباكات. وقال تجمع الشهيد العبدو إنه بدأ بالتحقيق مع العناصر المأسورين وأن النتائج ستظهر لاحقا، لكن لم يعرض الفصيل أي صور لهم.

وتأتي العملية عقب إبلاغ واشنطن لفصائل المعارضة في المنطقة بقرار انسحابها من كامل الأراضي السورية، وتوقف الدعم الأمريكي لتلك الفصائل، فيما طالبت الفصائل بتأمين انتقالها إلى الشمال السوري مع قاطني مخيم الركبان الذين يحمونهم من قوات النظام والمليشيات الإيرانية.

وكان قائد جيش مغاوير الثورة قد صرح أن التبليغ الذي وصل إليهم هو أن الانسحاب سيشمل كامل المناطق في سوريا، ولا يقتصر على منطقة دون غيرها.

وتقع قاعدة التنف التابعة للتحالف الدولي في معبر التنف الحدودي بين سوريا والأردن والعراق، وتتمركز فيها قوات أمريكية وبريطانية ونرويجية، وتقوم بمراقبة حركة المليشيات الإيرانية التي تعبر من وإلى العراق، كما تقدم الدعم لفصائل المعارضة موجودة في “منطقة 55” داخل الأراضي السورية التي تقاتل تنظيم داعش والمليشيات الإيرانية في آن، من أبرزها قوات الشهيد أحمد العبدو وجيش مغاوير الثورة.

إلى ذلك، أكد جيش مغاوير الثورة أنه سيدافع عن القاطنين في مخيم الركبان ومنطقة الـ55 في البادية السورية، قائلا في بيان له إنه “بعد التصريحات الأمريكية حول الانسحاب من سوريا، فإننا نؤكد لأهلنا الذين يسكنون في منطقة الـ 55كم بأن مستقبلكم هو مستقبلنا”.

وأضاف البيان أن جيش مغاوير الثورة لن يتخلى عن الأهالي في مخيم الركبان، لافتا إلى أن “الجيش وقوات التحالف الدولي يخططون للوصول إلى أفضل الخيارات للكل، وشدد على أنه لن يكون هناك أي تغيير في خطط الجيش ومهمته المتمثلة في الدفاع عن أمن المنطقة 55 من أي تهديد في المستقبل.

وكان قائد جيش مغاوير الثورة العقيد مهند الطلاع قد صرح لوكالة رويترز أن “القوات الأمريكية لم تغادر بعد قاعدة التنف الاستراتيجية على الحدود مع العراق والأردن”، مؤكدا أن الوضع على الأرض ما يزال كما هو حتى الآن.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة