بومبيو يعرب عن تفاؤله بإمكانية تطمين الأتراك حيال مخاوفهم الأمنية في سوريا

أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن بلاده “متفائلة” بإمكانية تطمين الأتراك حيال مخاوفهم الأمنية وتأمين الحماية للكرد في سوريا، مع السماح للأتراك بـ”الدفاع عن بلادهم من خطر الإرهابيين”،...
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن بلاده “متفائلة” بإمكانية تطمين الأتراك حيال مخاوفهم الأمنية وتأمين الحماية للكرد في سوريا، مع السماح للأتراك بـ”الدفاع عن بلادهم من خطر الإرهابيين”، فيما أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو.

وقال بومبيو اليوم السبت من العاصمة الإماراتية أبو ظبي للصحافيين الذين يرافقونه في جولته في الشرق الأوسط “نحن واثقون أنه يمكننا التوصل إلى نتيجة تحقق كلا الهدفين”.

وتتعلق الخلافات بين واشنطن وأنقرة حول وحدات حماية الشعب الكردية، ففيما تعتبرها أنقرة فصيلا “إرهابيا”، تدافع عنها واشنطن لدورها الكبير في قتال تنظيم داعش ضمن قوات التحالف بالإضافة إلى فصائل عربية أخرى، وهددت أنقرة مرارا خلال الأسابيع القليلة الماضية بشن هجوم لإنهاء تواجد الوحدات الكردية في شمال سوريا.

وأكد بومبيو أن واشنطن تعترف “بحق الشعب التركي وحق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الدفاع عن بلادهم من الإرهابيين”. لكنه أشار “نعلم أيضا أن أولئك الذين يقاتلون بجانبنا طوال هذا الوقت يستحقون أن تتم حمايتهم أيضا”.

وحول الانسحاب الأمريكي من سوريا، قال بومبيو للصحفيين إنه “تغيير تكتيكي” لن يغير القدرة العسكرية الأمريكية لمواجهة كل من إيران وما يسمى تنظيم داعش”.

وسبق لمستشار الأمن الوطني الأمريكي جون بولتون أن قال: إن حماية الكرد تعد شرطا مسبقا لسحب القوات الأمريكية من سوريا، ما حدا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى وصف هذه التعليقات بأنها “خطأ جسيم”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد دعا خلال خطاب ألقاه أول أمس في الجامعة الأمريكية بالقاهرة إلى إنهاء جميع الصراعات بين دول الشرق الأوسط من أجل التصدي للنفوذ الإيراني المزعزع للاستقرار في المنطقة.

وبدأ بومبيو يوم 8 يناير/كانون الثاني جولة في الشرق الأوسط بدأها من الأردن، تبعتها زيارة إلى مصر والعراق والبحرين ثم أبو ظبي، ومن المقرر أن يزور قطر والسعودية وسلطنة عمان والكويت.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة