مدينة إدلب تشهد موجة نزوح غير مسبوقة عقب غارات أدت لمقتل وإصابة العشرات من المواطنين

تشهد مدينة إدلب موجة نزوح غير مسبوقة عقب غارات روسية استهدفت بالصواريخ الفراغية مؤسسة الكهرباء ومستشفى المحافظة والسجن المركزي ومبنى حكومة الإنقاذ والمنازل المحيطة بها في مدينة إدلب، يوم...
قصف جوي روسي على مدينة إدلب - 13 آذار 2019

تشهد مدينة إدلب موجة نزوح غير مسبوقة عقب غارات روسية استهدفت بالصواريخ الفراغية مؤسسة الكهرباء ومستشفى المحافظة والسجن المركزي ومبنى حكومة الإنقاذ والمنازل المحيطة بها في مدينة إدلب، يوم أمس الأربعاء، وأدت إلى 17 مدنيا معظمهم أطفال ونساء، فيما فر العشرات من السجناء إثر تهدم جانب من السجن.

وصباح اليوم الخميس، واصلت قوات النظام المتواجدة في معسكر أبودالي جنوبي إدلب قصف مدينة خان شيخون وبلدة تلمنس، صباح اليوم، أسفر عن عدد من الإصابات بين المدنيين.

وأعلنت منظمة الدفاع المدني السوري أن فرق الإنقاذ التابعة لها تمكنت من انتشال قتل وجرحى من تحت أنقاض عشرة مبان سكنية ومبان خدمية في مدينة إدلب بعد أربع غارات نفذها الطيران الروسي الحربي بعشرات الصواريخ شديدة الانفجار، وأن المجزرة راح ضحيتها 17 شهيدا بينهم نساء وأطفال، و50 جريحا بينهم 19 امرأة وخمسة أطفال.

هذا فيما لفت المرصد السوري إلى أن هذه الضربات الروسية هي الأولى التي “تستهدف مدينة إدلب منذ أكثر من عام”، بالإضافة إلى غارات موازية طالت مدينة سراقب شرقي إدلب، منذ الاتفاق الروسي التركي الذي تم التوصل إليه في سوتشي في 17 أيلول/سبتمبر 2018 والذي جنّب المحافظة هجوما وشيكا كانت تعد له قوات النظام والمليشيات المحلية والأجنبية التابعة لها.

وإثر الغارات الروسية على مدينة إدلب نزح عشرات الآلاف من المواطنين إلى خارج المدينة حيث نصبوا خياما مؤقتة في الأراضي الزراعية تحسبا من تكرار هذه الغارات، فيما أعلنت مديرية التربية تعليق العمل في المدارس والمعاهد والجامعات في مدينة إدلب وعدد من المدن والبلدات في المحافظة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة