أنقرة وموسكو تعلنان عن اجتماع مرتقب بين أردوغان وبوتين الشهر المقبل

يجري الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، زيارة إلى موسكو بداية الأسبوع الثاني من الشهر المقبل، يلتقي خلالها نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، بحسب ما أعلنت مصادر رسمية في كلا البلدين،...
الكرملين

يجري الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، زيارة إلى موسكو بداية الأسبوع الثاني من الشهر المقبل، يلتقي خلالها نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، بحسب ما أعلنت مصادر رسمية في كلا البلدين، حيث سيكون الملف السوري حاضرا على طاولة المناقشات بين الرئيسين.

حيث أعلنت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية في بيان لها يوم أمس السبت أنه من المقرر قيام الرئيس أردوغان بزيارة إلى روسيا يوم الاثنين 8 نيسان/أبريل القادم.

كما صرح السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، ديمتري بيسكوف، أن الرئيسين سيعقدان اجتماعا “رفيع المستوى” لبحث آخر التطورات في المنطقة، ضمن اجتماع المجلس الأعلى للتعاون الروسي التركي، المقرر عقده في موسكو الشهر المقبل.

وكان الرئيس التركي قد أجرى زيارة إلى روسيا في 23 من كانون الثاني/يناير الماضي، التقى خلالها نظيره الروسي وبحثا ملفات متعلقة بالشأن السوري، وعلى رأسها مصير محافظة إدلب وإقامة المنطقة الآمنة التي دعت إليها واشنطن في الشمال السوري.

ويأتي اللقاء المقبل في ظل الخروقات التي يشهدها اتفاق سوتشي بين الجانبين حول إدلب، والتي بلغت ذروتها منذ مطلع شباط/فبراير الماضي، حين شن النظام السوري حملة عسكرية على المنطقة منزوعة السلاح ومناطق أخرى في ريف حماة وإدلب، أدت إلى وقوع ضحايا بين المدنيين ونزوح آلاف العائلات عن المنطقة، فيما يشن الطيران الروسي غارات عنيفة على العديد من المدن والبلدات في المحافظة والتي تكثفت خلال الشهر الجاري.

وتعمل تركيا على تسيير دوريات عسكرية في محافظة إدلب، بموجب اتفاق سوتشي، فيما تنظم الشرطة العسكرية الروسية دوريات في الجهة المقابلة للمنطقة منزوعة السلاح.

كما تأتي الزيارة بعد إعلان التحالف الدولي القضاء على تنظيم داعش في سوريا، وهو الأمر الذي تنظر إليه روسيا بعين الريبة معتبرة أن التنظيم لم ينته بعد في سوريا، وأن جهود مكافحته يجب أن تستمر وأن تكون بالتنسيق مع قوات النظام السوري.

إلى ذلك وعلى صعيد متصل، أجرى وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، زيارة إلى الحدود السورية يوم أمس السبت تفقد خلالها الوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود بين سوريا وتركيا.

ورافق آكار كل من رئيس الأركان التركي، يشار غولار، وقائد القوات البرية، أوميت دوندار، حيث تم لقاء قادة الوحدات المنتشرة على الحدود السورية التركية، للاطلاع على الوضع العسكري في الشمال السوري.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة