قوات النظام تحتجز مئات الخارجين من مخيم الركبان في دير بعلبة

فرضت قوات النظام على العائلات التي خرجت يوم الخميس الفائت من مخيم الركبان، السكن في مراكز إيواء في مدينة حمص، خلافا للاتفاق الذي تم بنقلهم إلى قراهم بالريف الشرقي...
مخيم الركبان

فرضت قوات النظام على العائلات التي خرجت يوم الخميس الفائت من مخيم الركبان، السكن في مراكز إيواء في مدينة حمص، خلافا للاتفاق الذي تم بنقلهم إلى قراهم بالريف الشرقي للمحافظة.

حيث كشفت الإدارة المدنية للمخيم أن جميع العائلات الخارجة من مخيم الركبان والتي يقدر عددها بالمئات تم نقلها إلى حمص التي تبعد 200 كيلومتر عن قراهم الأصلية.

وذكر مسؤولون في الإدارة خلال تصريحات صحافية أن تلك العائلات ومعظمها نساء وأطفال محتجزة في مدارس في منطقة دير بعلبة بعد أن وُعد وجهاء المخيم بأن يتم نقل النساء والأطفال إلى قراهم بريف حمص الشرقي.

وكانت نحو مئة عائلة قد خرجت من مخيم الركبان الحدودي مع الأردن، ويقدر عددهم بـ 400 شخص معظمهم نساء وأطفال، وذلك باتفاق بين قوات النظام ووجهاء المخيم الذي يتم التضييق عليه خلال الأشهر الأخيرة، بحسب مصادر محلية في المخيم، فيما قالت وزارة الدفاع الروسية إن عددهم 985.

وكانت تلك العالات قد قدمت أسماء أفرادها لقوات النظام منذ أشهر من أجل الخروج من المخيم المحاصر، لتتم الموافقة على بعض أسماء ورفض أخرى.

جاء ذلك بعد اجتماع في منطقة التنف بين ممثلي المخيم ووفد من النظام وضباط روس ونائبي محافظي حمص ودمشق وممثلين من الأمم المتحدة، لبحث مصير قاطني المخيم بشكل نهائي، حيث رفض النظام خروج النازحين إلى الشمال السوري، كما رفض تخفيف الحصار عنهم.

ويخضع مخيم الركبان لحصار منذ حزيران/يونيو 2018، بعد إغلاق المنفذ الواصل إلى الأردن بضغط روسي، وإغلاق طريق الضمير من قبل قوات النظام والمليشيات الإيرانية، وزاد الحصار إغلاق جميع المنافذ الشهر الماضي لإجبار النازحين على الخروج إلى مناطق سيطرة النظام.

وأدى الحصار الخانق على الركبان إلى شح في المواد الغذائية والطبية، لا سيما حليب الأطفال والأدوية، إلى جانب غياب المحروقات في ظل البرد الذي تعيشه المنطقة، ما أدى لوفاة العشرات من المدنيين.

وتصر روسيا وإيران على تفكيك المخيم الذي يعيش فيه ما يزيد على 50 ألف نازح والضغط على القائمين عليه والقاطنين فيه للخروج بشكل كامل، كونه يقع في حدود منطقة يسيطر عليها جيش مغاوير الثورة وقوات الشهيد أحمد العبدو التابعين للجيش السوري الحر.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة