الجيش التركي يزود فصائل المعارضة في إدلب بصواريخ مضادة للدروع

كشفت مصادر في الجيش السوري الحر وفصائل المعارضة أن الجيش التركي زود بعض فصائل المعارضة في محافظة إدلب بصواريخ مضادة للدروع، بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام...
صاروخ مضاد للدروع مع مقاتل في الجيش السوري الحر

كشفت مصادر في الجيش السوري الحر وفصائل المعارضة أن الجيش التركي زود بعض فصائل المعارضة في محافظة إدلب بصواريخ مضادة للدروع، بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام على المنطقة.

حيث نقلت صحيفة عنب بلدي عن مصدر مسؤول في الجيش السوري الحر، وصلته دفعات من هذه الصواريخ، أن الصواريخ تسلمتها فصائل الجبهة الوطنية للتحرير وعلى رأسها فيلق الشام، ومن بينها صواريخ كورنيت والسهم الأحمر وتاو وكونكورس.

وبحسب الصحيفة فإن دفعات الصواريخ دخلت قبل أيام، في أثناء دخول وفود ضباط أتراك إلى المنطقة لاستطلاع نقاط المراقبة المنتشرة في محافظة إدلب، وأن دخول دفعات الصواريخ سبق العملية العسكرية التي أطلقتها فصائل المعارضة، أول أمس الاثنين، في الريف الشمالي والغربي لحماة، والتي سيطرت بموجبها على عدة مناطق بينها الحماميات وتلتها، لتنسحب بعد ساعات دون أن تتمركز.

وكانت فصائل المعارضة قد اتبعت خلال الأيام الماضية تكتيكًا خاصًا في امتصاص هجوم قوات النظام والمليشيات التابعة لها على الريف الشمالي والغربي لحماة، تمثل بالهجمات المعتمدة على الصواريخ المضادة للدروع.

كما نشرت فصائل المعارضة، ومن بينها الجبهة الوطنية للتحرير عدة تسجيلات مصورة، في الأيام الثلاثة الماضية، أظهرت استهدافها لآليات وتجمع عناصر من قوات النظام في مناطق ريف حماة، وتركزت الصواريخ التي تعتمد عليها الفصائل بالكورنيت والتاو وكونكورس.

وتضم “الجبهة الوطنية” كلًا من فيلق الشام جيش إدلب الحر والفرقة الساحلية الأولى والفرقة الساحلية الثانية والفرقة الأولى مشاة، بالإضافة إلى “الجيش الثاني”، “جيش النخبة”، “جيش النصر”، “لواء شهداء الإسلام في داريا”، “لواء الحرية”، “الفرقة 23″، “حركة أحرار الشام”، “نور الدين الزنكي”، “جيش الأحرار”، “صقور الشام”.

وقبل أيام اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، أن النظام السوري يحاول توسيع سيطرته في جنوبي إدلب، بما يتعارض مع اتفاق أستانة، مضيفًا أنه “على النظام وقف هجومه جنوبي إدلب، وإعادة عناصره إلى الحدود المتفق عليها في أستانة”.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة