قوات النظام تواصل قصف إدلب وحماة رغم التهدئة الروسية المعلنة

رغم إعلان روسيا عن “تهدئة” في الشمال الغربي السوري، واصل الطيران الحربي السوري استهداف المدن والبلدات في المناطق المحررة بمحافظتي إدلب وحماة ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من...
غارات جوية تستهدف مدينة معرة النعمان والأراضي الزراعية الميطة بها - 11 حزيران 2019

رغم إعلان روسيا عن “تهدئة” في الشمال الغربي السوري، واصل الطيران الحربي السوري استهداف المدن والبلدات في المناطق المحررة بمحافظتي إدلب وحماة ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

حيث أكدت مصادر طبية واسعافية مقتل مدني وإصابة آخرين، اليوم الخميس، جراء استهداف أطراف بلدة خان السبل في ريف إدلب الجنوبي بالصواريخ من قبل الطيران الحربي، كما تم استهداف بلدات الهبيط ومعرتحرمة واحسم وسفوهن وحاس والشيخ مصطفى ومعراتة بالصواريخ.

كما شمل القصف الجوي والصاروخي المتفرق مدن وبلدات كفرنبل وجبالا وجوزف ومعرزيتا وخان شيخون وكرسعا وترملا ومعرة الصين والفقيع وتفتناز وخان السبل وكفر بطيخ والهبيط وأرينبة.

هذا فيما تتواصل المعارك بين مقاتلي فصائل المعارضة وقوات النظام في ريف حماة مترافقة مع قصف الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية قرية تل ملح وتعرض مطار حماة العسكري بصواريخ الغراد.

وكان مركز المصالحة الروسي في سوريا قد أعلن اليوم بشكل رسمي عن “تهدئة” ووقف لإطلاق النار في ريفي إدلب وحماة برعاية تركيا، بحسب رئيس المركز الجنرال فيكتور كوبتشيشين.

ونقلت وكالة تاس عن كوبتشيشين قوله: “بمبادرة من الجانب الروسي وتحت رعاية روسيا وتركيا، تم التوصل إلى اتفاق ينص على الوقف التام لإطلاق النار في كامل أراضي منطقة إدلب اعتبارا من منتصف ليلة الأربعاء 12 حزيران/يونيو”.

وعلقت تركيا حول الهدنة الروسية على لسان وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو إنه “حتى الآن لا يمكننا القول إن وقف إطلاق النار تحقق بشكل كامل”. كما نفت الجبهة الوطنية للتحرير، إحدى فصائل المعارضة التي تواجه قوات النظام في إدلب وحماة، التوصل إلى أي هدنة في ريف حماة الشمالي، معتبرة أنها من طرف واحد من جانب روسيا.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة