مقتل وإصابة العشرات من قوات النظام خلال مواجهات مع فصائل المعارضة في اللاذقية وحماة

اندلعت مواجهات واشتباكات عنيفة اليوم الاثنين بين فصائل المعارضة والجيش السوري الحر من جهة وقوات النظام ومليشيات المرتزقة التابعة لها في اللاذقية وحماة أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من...

اندلعت مواجهات واشتباكات عنيفة اليوم الاثنين بين فصائل المعارضة والجيش السوري الحر من جهة وقوات النظام ومليشيات المرتزقة التابعة لها في اللاذقية وحماة أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من قوات النظام فيما تواصل القصف الجوي والمدفعي على بعض مدن وبلدات محافظتي حماة وإدلب.
حيث شنت فصائل المعارضة هجوما مباغتا ضد مواقع لقوات النظام في منطقة عين عشرة التابعة لناحية “ربيعة” في جبل التركمان من ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وذلك إثر رصد حشود لمجموعات من قوات النظام على المحور مع تجمع للأسلحة الثقيلة والمركبات العسكرية من مختلف الطرازات، كانت تستهدف بالقصف الطرقات والمناطق المسكونة القريبة، وتحاول قطع الطريق الواصل إلى جبل التركمان بالنيران.
وقالت مصادر ميدانية إن مجموعة مكونة من خمسين عنصرا من الجبهة الوطنية للتحرير وفيلق الشام وحركة أحرار الشام تسللت إلى أماكن تجمع قوات النظام على محور عين عشرة وتمكنوا من مباغتة الموقع، واستطاعوا قتل العناصر المتواجدة فيه، كما دمروا كافة الأسلحة الثقيلة من مدفعية ورشاشات ثقيلة وهاونات وراجمة صواريخ، وغنموا كمية من الأسلحة الفردية والذخائر والأعتدة أثناء انسحابهم بعد إكمال مهمتهم دون أي خسائر.
واعترفت شبكات إخبارية موالية للنظام بالهجوم، ونشرت “شبكة أخبار البهلولية” أسماء سبعة من القتلى فقط بينهم ضابط برتبة نقيب وذكرت أن جميع القتلى هم من قوات القوى البحرية.
وعلى صعيد متصل، أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير تدمير آليات عسكرية لقوات النظام على محاور عدة من ريف حماة الشمالي، في وقت تستمر فيه الاشتباكات العنيفة في المنطقة في محاولة من النظام لإحراز تقدم ميداني.
حيث نشرت الجبهة تسجيلا مصورا لاستهداف ثلاث سيارات لقوات النظام بصاروخ مضاد للدروع وتدميرها على جبهة الحردانة وجبهة القصابية.
كما استهدفت الجبهة الوطنية بقذائف الهاون تجمعا لقوات النظام في قرية الحميرات، ما أدى إلى مقتل عدد من العناصر وعطب دبابة واحتراق سيارة ذخيرة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة