مقتل مواطن سوري في السعودية بقصف لمليشيا الحوثي على مطار أبها

أعلن التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية عن مقتل مواطن سوري مقيم بالمملكة خلال هجوم نفذته مليشيا الحوثي التابعة لإيران استهدف مطار أبها مساء أمس...
مطار أبها السعودي

أعلن التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية عن مقتل مواطن سوري مقيم بالمملكة خلال هجوم نفذته مليشيا الحوثي التابعة لإيران استهدف مطار أبها مساء أمس الأحد.

حيث قال المتحدث باسم التحالف العربي، تركي المالكي، إن الحوثيين استهدفوا مطار أبها الدولي، ما أدى إلى وفاة مقيم سوري وإصابة 26 شخصا آخرين، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وقالت مصادر طبية إنه قد أصيب خلال الهجوم 13 مواطنا سعوديا وسيدتين سعوديتين وستة أشخاص من الجنسية الهندية بينهم طفلان، وثلاثة من الجنسية المصرية بينهم سيدة واثنان يحملون الجنسية البنغلاديشية، وأنه قد تم نقل جميع الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء الإصابات، غادر منهم ثلاثة المستشفى ، فيما لا تزال 18 حالة تتلقى العلاج من بينها 13 حالة إصاباتهم طفيفة، وثلاث حالات متوسطة وحالتان حرجتان.

كما تضرر بسبب الهجوم على مطار أبها أحد المطاعم الموجودة بالمطار بتهشم زجاجه، وتضرر عدد 18 مركبة بالإضافة لبعض الأضرار المادية البسيطة.

وقد نعى عشرات السوريين ابنهم المقتول في مطار أبها مستنكرين الجريمة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران مؤكدين على وحدة وتلاحم المصير بين الشعبين الشقيقين وأنهما في خندق واحد ضد المطامع الإجرامية لإيران، والتي تنفذها أذرعها الإرهابية سواء في سوريا أو المملكة أو باقي الدول العربية التي تعاني من التدخلات الإيرانية وممارساتها الإجرامية والإرهابية.

من جهتها اعترفت جماعة الحوثي باستهدافها مطار أبها، مشيرة إلى أن سلاح الجو التابع لها نفذ عمليات هجومية بطائرات قاصف “2K” على مطاري جيزان وأبها جنوبي المملكة العربية السعودية.

وسبق أن استهدفت جماعة الحوثي الإرهابية مطار أبها الدولي في 12 من حزيران/يونيو الحالي، ما أدى إلى إصابة 26 شخصا.

وتصف المملكة العربية السعودية الهجمات الإجرامية التي تنفذها جماعة الحوثي التابعة لإيران بـ“الإرهابية”، كونها تستهدف مدنيين ومراكز ومواقع خدمية في المملكة وأنها تتم بإيعاز من إيران التي تريد السيطرة على اليمن وفرض سيطرة مليشيا إرهابية تابعة لها ضد إرادة الشعب اليمني ويهدد أمن الجزيرة العربية والبحر الأحمر.

وتشهد اليمن حربا بين القوات التابعة للشرعية الدستورية وجماعة الحوثي منذ عام 2014، وقد تدخل التحالف العربي العسكري بقيادة المملكة العربية السعودية دعما للقوات الحكومية منذ آذار/مارس عام 2015 وحتى اليوم، حيث تم تجريد مليشيا الحوثي الكثير من المواقع التي كانت تسيطر عليها.

وتنتقدت العديد من المنظمات الحقوقية الدولية، ومن بينها منظمة هيومن رايتس ووتش، استهداف الحوثيين للمطارات المدنية في السعودية، معتبرة ذلك “انتهاكا لقوانين الحرب”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة